الفرق بين المراجعتين ل"قالب:في مثل هذا اليوم"

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سطر ١: سطر ١:
 +
* تحول [[العراق]] إلى ساحة إقتتال بين القوات [[أمريكا|الأميركية]] والقوات الموالية ل[[إيران]]، في تصفية حسابات بين واشنطن وطهران، من دون أن يكون لل[[شعب]] العراقي فيها ناقة ولا [[جمل]] حيث هاجم الطيران الحربي الأميركي  مواقع الحشد الشعبي  في منطقة المزرعة والشريط الحدودي مع [[سوريا]] داخل العمق العراقي  وسط [[سكوت]] جميع  [[اسم|الأسماء]]  التي [[عين|عيونهم]] جميعا على [[سفير|السفارة]] الأميركية والإيرانية  لنيل رضاها ، في طعن في [[وطن]]يتهم ونزاهتهم وفي وطنية جميع  الذين سكتوا على العدوان الجديد على [[العراق]] المحتل من قبل أمريكا وايران , ربما حان الوقت لشعار امريكا بره برة  , [[بغداد]] تبقى حرة ,  لكن الجميع منشغلون بالهتاف ضد [[إيران]] فقط ،  وسكتوا على [[أمريكا]] التي تقتل العراقيين  بسب  المنتمين لأحزاب ومليشيات وكتل [[فساد]] مسؤولة  عن بقاء قوات الإحتلالين الأمريكي والإيراني حيث يتقاعس [[مجلس النواب العراقي|مجلس النواب]] ال[[حرامي]]ة  عن تشريع قانون ملزم وبسقف زمني لإخراج الأمريكان والإيرانيين . لا إختلاف بين العملاء المباشرين للاحتلال الأميركي وعملاء الهيمنة الإيرانية فهما [[طيز]]ين في لباس عراقي مشقق ومشلول  سياسيا وليس له حول أو قوة فيما يجري على [[الأرض|أراضيه]].
 
* شهدت مناقشات [[مجلس النواب العراقي]] تحولا مفاجئا من الإختلاف على تحديد الكتلة الأكبر وعدم إستقالة رئيس الجمهورية احتجاجًا على ذبح 500 شاب [[العراق|عراقي]] بل الإكتفاء بالتلويح بها الى الوضع المأساوي في [[السجن|السجون]] العراقية وعدم وجود سجون خاصة ذو خمس نجوم لل[[شخصيات]] الـ VIP وقال [[نائب برلماني]] عراقي [[حرامي]] ان "السجون [[العراق]]ية  أماكن سيئة للغاية  وتعاني اكتظاظاً بأعداد السجناء ، وإهمالاً ، وانعدام الخدمات ، وتردي الأوضاع المعيشية و[[صحة|الصحية]] التي ساهمت في انتشار الكثير من الأمراض الجلدية و[[الجهاز الهضمي|المعدية]]  وقال "إذا تم حبسك في أحد تلك الأماكن ، فلا يوجد [[تلفزيون]] او آيفون و حتى لا يوجد Wi-Fi في زنزانتك "وطالب االنائب ال[[لص]]  بـبناء سجون تراعي [[حقوق الإنسان]] ، كما طالب [[ممنوع|بمنع]] اختلاط النزلاء أصحاب [[قضيب|العيورة]] الضخمة  مع متهمين بقضايا بسيطة مثل [[سرقة]] و[[فساد]] و[[رشوة]] وإختلاس أو ما شابه ذلك". وطالب البرلمان العراقي حكومة تصريف الأعمال برئاسة [[عادل عبد المهدي|عادل زوية]] بتصريف جل طاقتهم لتقسيم السجون [[طائفية|طائفيا]] مع مراعاة  للكتلة البرلمانية الأكبر .
 
* شهدت مناقشات [[مجلس النواب العراقي]] تحولا مفاجئا من الإختلاف على تحديد الكتلة الأكبر وعدم إستقالة رئيس الجمهورية احتجاجًا على ذبح 500 شاب [[العراق|عراقي]] بل الإكتفاء بالتلويح بها الى الوضع المأساوي في [[السجن|السجون]] العراقية وعدم وجود سجون خاصة ذو خمس نجوم لل[[شخصيات]] الـ VIP وقال [[نائب برلماني]] عراقي [[حرامي]] ان "السجون [[العراق]]ية  أماكن سيئة للغاية  وتعاني اكتظاظاً بأعداد السجناء ، وإهمالاً ، وانعدام الخدمات ، وتردي الأوضاع المعيشية و[[صحة|الصحية]] التي ساهمت في انتشار الكثير من الأمراض الجلدية و[[الجهاز الهضمي|المعدية]]  وقال "إذا تم حبسك في أحد تلك الأماكن ، فلا يوجد [[تلفزيون]] او آيفون و حتى لا يوجد Wi-Fi في زنزانتك "وطالب االنائب ال[[لص]]  بـبناء سجون تراعي [[حقوق الإنسان]] ، كما طالب [[ممنوع|بمنع]] اختلاط النزلاء أصحاب [[قضيب|العيورة]] الضخمة  مع متهمين بقضايا بسيطة مثل [[سرقة]] و[[فساد]] و[[رشوة]] وإختلاس أو ما شابه ذلك". وطالب البرلمان العراقي حكومة تصريف الأعمال برئاسة [[عادل عبد المهدي|عادل زوية]] بتصريف جل طاقتهم لتقسيم السجون [[طائفية|طائفيا]] مع مراعاة  للكتلة البرلمانية الأكبر .
 
* قال المتحدث باسم النيابة [[السعودية]] شلعان الشلعان أن المملكة قطعت شوطاً كبيراً في سعيها لإغلاق ملف قضية [[جمال خاشقجي]] الذي هاجم رأسه منشار القنصلية في اسطنبول وإعترض طريق المنشار بغلاظة وأنه لا أحد فوق القانون الذي مقدرش على [[الحمار]] [[محمد بن سلمان]] وإتشطر على البردعة وتم الحُكم على البردعة بالإعدام أما [[الحمار]] فتم تبرئته فالجميع سواسية أمام منصات القضاء [[السعودية|السعودي]] الخاضع لأحكام القانون المستمد من شريعة [[آل سعود]]. وقد برأت محكمة سعودية المتهمين الكبار و صدر أحكام بالإعدام ل[[مجهول]]ين قصدوا [[تركيا]] لل[[سياحة]] عدة ساعات قضوها في القنصلية وليس في جامع السلطان أحمد وعادوا بعد ان [[متعة|استمتعوا]] بالقتل أثناء بث أغاني [[نانسي عجرم]] .ويمضي [[الحمار]] كعادته في الرفس وطرح الناس ب[[الأرض]] محدثا بها الاصابات والممات وتنهال النيابة [[السعودية]] ضربا في البردعة كلما أوقع الحمار أحدهم فأحدث الاصابات وكب آلات التعذيب وأتلف الزاد.
 
* قال المتحدث باسم النيابة [[السعودية]] شلعان الشلعان أن المملكة قطعت شوطاً كبيراً في سعيها لإغلاق ملف قضية [[جمال خاشقجي]] الذي هاجم رأسه منشار القنصلية في اسطنبول وإعترض طريق المنشار بغلاظة وأنه لا أحد فوق القانون الذي مقدرش على [[الحمار]] [[محمد بن سلمان]] وإتشطر على البردعة وتم الحُكم على البردعة بالإعدام أما [[الحمار]] فتم تبرئته فالجميع سواسية أمام منصات القضاء [[السعودية|السعودي]] الخاضع لأحكام القانون المستمد من شريعة [[آل سعود]]. وقد برأت محكمة سعودية المتهمين الكبار و صدر أحكام بالإعدام ل[[مجهول]]ين قصدوا [[تركيا]] لل[[سياحة]] عدة ساعات قضوها في القنصلية وليس في جامع السلطان أحمد وعادوا بعد ان [[متعة|استمتعوا]] بالقتل أثناء بث أغاني [[نانسي عجرم]] .ويمضي [[الحمار]] كعادته في الرفس وطرح الناس ب[[الأرض]] محدثا بها الاصابات والممات وتنهال النيابة [[السعودية]] ضربا في البردعة كلما أوقع الحمار أحدهم فأحدث الاصابات وكب آلات التعذيب وأتلف الزاد.
* دخلت العناصر [[المرأة|النسائية]] في [[مجلس النواب العراقي]] في منافسة شرسة في مسابقات رياضة [[اللعب بالخشم]] لقتل وقت [[العدم|الفراغ]] [[الدستور]]ي بعد انتهاء المهلة التي حددها دستور [[بول بريمر]] من دون إعلان رئيس الجمهورية عن [[اسم]] المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، أما زملائهم المحظوظون من [[الرجل|الذكور]] فسرعان ما بدأوا بممارسة رياضة [[اللعب بالخصيان]] لملئ الفراغ الدستوري [[ملل|الممل]], ومن جانب آخر لم يشعر شباب [[ثورة تشرين 2019]] بأى فرق أحدثه الفراغ [[الدستور]]ي في حياتهم والذي من المفترض ان يحدث توقفا في عمل [[الدولة]] من تعيينات وخدمات وإعمار و بناء, فالدستور [[العراق]]ي عبارة عن فراغ كبير مع لغم قابل للإنفجار في وسطه وذلك الدستور ال[[ضرطة]] يقول الشيء ونقيضه في الفقرة نفسها وهو ليس سوى وسيلة لل[[ضحك]] على [[الشعب]] ولا يلزم السياسيين بشيء [[سلطة|فالسلطات]] الثلاث ، القضائية والتشريعية والتنفيذية خاضعة للأحزاب والميلشيات وإن اختفت واحدة منها فإن ذلك مثله مثل [[بول|البوله]] بالشط على گولة [[العراق]]يين.
 
 
<div style="font-size:0.8em;text-align:center;padding:10px;">
 
<div style="font-size:0.8em;text-align:center;padding:10px;">
 
حدث في [[{{CURRENTDAY}} {{CURRENTMONTHNAME}}]]
 
حدث في [[{{CURRENTDAY}} {{CURRENTMONTHNAME}}]]
 
</div>
 
</div>
 
[[تصنيف:قوالب]]
 
[[تصنيف:قوالب]]

مراجعة ٢٠:٥٩، ١ يناير ٢٠٢٠

  • تحول العراق إلى ساحة إقتتال بين القوات الأميركية والقوات الموالية لإيران، في تصفية حسابات بين واشنطن وطهران، من دون أن يكون للشعب العراقي فيها ناقة ولا جمل حيث هاجم الطيران الحربي الأميركي مواقع الحشد الشعبي في منطقة المزرعة والشريط الحدودي مع سوريا داخل العمق العراقي وسط سكوت جميع الأسماء التي عيونهم جميعا على السفارة الأميركية والإيرانية لنيل رضاها ، في طعن في وطنيتهم ونزاهتهم وفي وطنية جميع الذين سكتوا على العدوان الجديد على العراق المحتل من قبل أمريكا وايران , ربما حان الوقت لشعار امريكا بره برة , بغداد تبقى حرة , لكن الجميع منشغلون بالهتاف ضد إيران فقط ، وسكتوا على أمريكا التي تقتل العراقيين بسب المنتمين لأحزاب ومليشيات وكتل فساد مسؤولة عن بقاء قوات الإحتلالين الأمريكي والإيراني حيث يتقاعس مجلس النواب الحرامية عن تشريع قانون ملزم وبسقف زمني لإخراج الأمريكان والإيرانيين . لا إختلاف بين العملاء المباشرين للاحتلال الأميركي وعملاء الهيمنة الإيرانية فهما طيزين في لباس عراقي مشقق ومشلول سياسيا وليس له حول أو قوة فيما يجري على أراضيه.
  • شهدت مناقشات مجلس النواب العراقي تحولا مفاجئا من الإختلاف على تحديد الكتلة الأكبر وعدم إستقالة رئيس الجمهورية احتجاجًا على ذبح 500 شاب عراقي بل الإكتفاء بالتلويح بها الى الوضع المأساوي في السجون العراقية وعدم وجود سجون خاصة ذو خمس نجوم للشخصيات الـ VIP وقال نائب برلماني عراقي حرامي ان "السجون العراقية أماكن سيئة للغاية وتعاني اكتظاظاً بأعداد السجناء ، وإهمالاً ، وانعدام الخدمات ، وتردي الأوضاع المعيشية والصحية التي ساهمت في انتشار الكثير من الأمراض الجلدية والمعدية وقال "إذا تم حبسك في أحد تلك الأماكن ، فلا يوجد تلفزيون او آيفون و حتى لا يوجد Wi-Fi في زنزانتك "وطالب االنائب اللص بـبناء سجون تراعي حقوق الإنسان ، كما طالب بمنع اختلاط النزلاء أصحاب العيورة الضخمة مع متهمين بقضايا بسيطة مثل سرقة وفساد ورشوة وإختلاس أو ما شابه ذلك". وطالب البرلمان العراقي حكومة تصريف الأعمال برئاسة عادل زوية بتصريف جل طاقتهم لتقسيم السجون طائفيا مع مراعاة للكتلة البرلمانية الأكبر .
  • قال المتحدث باسم النيابة السعودية شلعان الشلعان أن المملكة قطعت شوطاً كبيراً في سعيها لإغلاق ملف قضية جمال خاشقجي الذي هاجم رأسه منشار القنصلية في اسطنبول وإعترض طريق المنشار بغلاظة وأنه لا أحد فوق القانون الذي مقدرش على الحمار محمد بن سلمان وإتشطر على البردعة وتم الحُكم على البردعة بالإعدام أما الحمار فتم تبرئته فالجميع سواسية أمام منصات القضاء السعودي الخاضع لأحكام القانون المستمد من شريعة آل سعود. وقد برأت محكمة سعودية المتهمين الكبار و صدر أحكام بالإعدام لمجهولين قصدوا تركيا للسياحة عدة ساعات قضوها في القنصلية وليس في جامع السلطان أحمد وعادوا بعد ان استمتعوا بالقتل أثناء بث أغاني نانسي عجرم .ويمضي الحمار كعادته في الرفس وطرح الناس بالأرض محدثا بها الاصابات والممات وتنهال النيابة السعودية ضربا في البردعة كلما أوقع الحمار أحدهم فأحدث الاصابات وكب آلات التعذيب وأتلف الزاد.

حدث في ١ يونيو