قالب:هل تعلم

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • لغرض تهدئة الشارع العراقي قامت الحكومة العراقية بإتخاذ حزمة قرارات، فبعد موجة التظاهرات الشعبية الغاضبة وما رافقها من قطع لخدمة الإنترنت عن جميع المدن العراقية ، قررت الحكومة توفير خدمة الإنترنيت الصباحي من الساعة 7 صباحا إلى 3 ما بعد الظهر، وقطعها طوال فترة حلول الظلام لخشية الحكومة على صحة المواطنين العازمين على الخروج في التظاهرات عند حلول الظلام ,و قررت وزارة الكهرباء من جانبها إضاءة شوارع البلاد ليلاً حتى تستطيع الحكومة أن تخرج من هواجس خوفها من جيل وصل سن الرشد وهو يرى مدارس من الطين في زمن ثورة التكنلوجيا ، وبلد موشح بالحزنِ على الأئمة يضج بصالات القمار والخمر وسط غمز القدوات في تسهيل هذا الأمر أو غض الطرف عنه ، جيل لم يعد يسمع مسؤولا يَزن خمسةَ أضعاف أعمارهم ، فلا رقيب يخيف ولا قسوة تنفع ولا أمر يطاع ، انهم شباب يختلفون عن الملوثين بتاريخ بلادهم وآمال آبائهم التي تعفّنت باصلاح البلاد وصلاح أولي الامر منذ نشوء هذه الدولة المنحوسة .
  • وسط ردود الفعل العنيفة بسبب التخلي عن حليف كان له دور حاسم في الحرب ضد داعش ، أكد الرئيس دونالد ترامب لأكراد سوريا في مؤتمر صحفي يوم الخميس 10 اكتوبر 2019 أنه ستكون هناك يومًا ما شجرة جميلة ولطيفة تُزرع في واشنطن العاصمة لإحياء ذكرى مذبحتهم شرقي الفرات. وأضاف "يجب على حلفائنا الأكراد أن يطمئنوا إلى أنه على الرغم من حقيقة أن القوات الأمريكية لم تعد توفر لهم الدعم العسكري ، لكنه في مرحلة ما في المستقبل ستكون هناك شجرة جميلة لها أغصان وأوراق ولحاء تخلد مذبحتهم المتوقعة والوحشية للغاية على يد السلطان العثماني رجب طيب أردوغان . وشدد ترامب إلتزام الإدارة الأمريكية الراسخة بأنه خلال 30 أو 40 عامًا ، قد يفكر رئيس أمريكي بالمستقبل شاهد تلك الشجرة بالصدفة في ترك وردة أو اثنتين او ثلاثة او اربعة أسفل الشجرة لذكرى عدد مرات تخلي أمريكا عنهم. بعد إنتهاء المؤتمر الصحفي، أعطى ترامب تركيا الحق في شن غارات جوية على الشجرة الكردية إن شعروا أن ذلك ضروري للمصلحة الوطنية التركية.
  • بعد تخلي واشنطن عن حلفائها الأكراد في سوريا وسحب قواتها من الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا، آذنة ببدء العملية العسكرية التركية ضد وحدات الحماية الكردية , هددت قوات سوريا الديمقراطية بإطلاق سراح معتقلي داعش لإحراج ترامب . وقد أفاد المطلعون أن ترامب بخطوته هذه كان يرد الجميل لزعيم دكتاتوري ما ولكنه لايتذكر من بالتحديد ! . وذكرت المصادر أن ترامب سأل مستشاريه "هل أخبرني بوتين أن أفعل هذا ؟ أم أن هذا كان ردا لجميل أردوغان للسماح لي ببناء برج ترامب في اسطنبول ؟. ويقال إن ترامب قضى 6 دقائق في التفكير فيما إذا كان الإنسحاب من سوريا تهدف إلى حلب الدولارات من السعودية ، او الضغط على الأوكرانيين لتلطيخ سمعة جو بايدن , و بدأ ترامب على الفور في تبادل الأفكار مع مستشاريه من إمكانية الاستفادة من هذه الخطوة لتحقيق مكاسب مالية , هل ستدفع البرازيل مقابل الإنسحاب من سوريا ؟ هل تلك الدولتان تكرهان بعضهم البعض وقبل المؤتمر الصحفي طلب ترامب من مستشاريه التأكد من أنه لم يكن ينوي سحب القوات الأمريكية من صربيا بدلا من سوريا.

من الأرشيف