أرشيف آخر الأخبار 14

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • في محاولة يائسة للدفاع عن دونالد ترامب أعلن رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني المنضم حديثا لفريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القانوني، أنه هو الذي مارس الجنس مع الممثلة الإباحية ستورمي دانيالز ، و دفع لها 130,000 دولار مقابل السكوت ، ثم حاول تغطية كل شيء و أن الرئيس ترامب ليس له علاقة بالموضوع إطلاقا . و أضاف جولياني كذلك أنه هو الذي مارس الجنس مع جميع النساء الأخريات اللواتي اتهمن الرئيس ترامب ظلمًا . إعلان جولياني يمثل تناقضا صارخا مع تصرفات ترامب الذي ناك وينيك الشعب الأمريكي يوميا مرات ومرات بدون ان يدفع سنتا واحدا .
  • في خضم الإنتخابات اللبنانية 2018 قامت سيدة مجهولة بتناول الغداء في احتفال لتيار المستقبل في مدينتها ، وبعد ساعات، تناولت العشاء في احتفال نظمته لائحة العزم المنافسة لنجيب ميقاتي، في المدينة إياها . السيدة المجهولة ليست بلا مبادئ بل الإنتخابات اللبنانية لا مبادئ لها ولا تستمد قوتها من البرامج التي يجري طرحها بل من كونها فرصة للأكل و سبيل إلى سد الجوع، وسبيل إلى التسلية، بحيث أن الإنجذاب المفرط إليه لا يحصل سوى بتحويله إلى موضوع تفريج . عندما تنتقل السيدة من مهرجان إلى ثان لتزاول فعلها المعوي، فهذا دليل على أنها شعرت بكون فعاليتها السياسية الوحيدة هي فعالية استهلاكية، أكلية: مواطنتي تعني أن آكل ، فمن خلال الأكل ، أستحصل على معنى ، والدليل أنني ، وبعد إتخامي ، أتصور مع ميقاتي .
  • بعد دعوة النائب العراقي فائق الشيخ علي , العرقجية (شاربي الخمور) في العراق، إلى التصويت له في الانتخابات البرلمانية المقررة في 12 أيار 2018. قرر جمعة العتاك و أبو رشا المشاركة بالإنتخابات والتصويت للنواب فائق الشيخ علي ومشعان الجبوري وجوزيف صليوة الذين اعتبروا قضية الخمر في العراق قضية شريفة ولأن هؤلاء البرلمانيون جاهدوا في السابق بمنع إصدار قانون في البرلمان أراد حظر استيراد الخمور . وقال جمعة العتاك "يم دراكم صدفة واخذني السكر من يم داركم وإلتمت فروخ المحلة وإشتهيت اخباركم , يا عمي يا أبو البار صُب لي لبلبي ترى أنا سكران وصاير عصبي با أبو شامة وأضاف العتاك انه لم يقف أحد معنا منذ ظهور العراق قبل 8 آلاف عام , فائق الشيخ علي هو الوحيد الذي وقفت معنا .
  • قدم كيم جونغ أون عرضاً للرئيس ترامب للإختيار بين العودة الآمنة لثلاثة مواطنين أمريكيين محتجزين ، أو صندوق كارتوني عليه علامات استفهام على كل جانب . إن ما بدا كأنه نصر ديبلوماسي لترامب أصبح من أكثر المعضلات تعقيدا في رئاسته حتى الآن ، فعقله يتأرجح بين إيجابيات وسلبيات إطلاق سراح هؤلاء السجناء السياسيين أو المخاطرة الجريئة في فتح الصندوق الغامض ، والتي يمكن أن تحتوي على أي شيء , من كنز لا يقدر بثمن إلى كومة من الفول السوداني . رفضت سلطات كوريا الشمالية طلب ترامب بالسماح له بوضع أذنه على الصندوق لمعرفة ما بداخل الصندوق ، مما يعني أن ترامب لن يكون لديه سوى حاسته السادسة ليعتمد عليها في اتخاذ هذا القرار. الوقت وحده هو الذي سيحدد ما إذا كان ترامب سيختار الطريق الآمن لتحرير ثلاثة أمريكيين أو سيستسلم لإغراء الصندوق الغامض.