أرشيف آخر الأخبار 27

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • حققت ثورة السودان نصف نجاح بإتفاق لم يكن ممكناً الخروج بأفضل منه، وهو ليس سوى وصفة جاهزة لسلسلة من الإنقلابات. فالثورة تعني تغيير النظام لا التفاوض مع الذين كانوا أدوات البشير في الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب ولم يخرجوا وينقلبوا إلا بعد أن تأكدوا من حتمية سقوطه، .أصبحت السلطة بيد حميدتي في الشوط الأول، الذي قال وهو يحمل الإعلان الدستوري بالمقلوب وسط أجواء التهليل باتفاق المحاصصة لتقاسم السلطة، إنه سيكلف أحدا يستطيع القراءة بالإطلاع على الإعلان الدستوري . فثلاث سنوات، فترة انتقالية ليست بالقصيرة، لترويض الشعب . بعد التحدث عن الوطن وبعد إكتمال التصوير, غادر حميدتي دون أن يختار الشعب ممثليه ، لكنهم ذاقوا من بقايا وليمته الوهمية, اللحم الذي حرموا منه طويلا!
  • حاول مسلم من ماليزيا يقوم بإداء مراسيم الحج في مكة بزيارة بيت أمنا خديجة حيث زمّلت ودثّرت الرسول محمد حينما كان يتنزل الوحي عليه ففوجئ ان السلطات السعودية حولت البيت الى دورة مياه عامة , وعندما سأل عن البيت الذي ولد فيه الرسول وجده قد أزيل تماما وتحول إلى محل للجزارة وتجارة اللحوم ، ليتطور بعد ذلك إلى مكتبة عامة. أما بيت أبي بكر الصديق فقد تمت إزالته تماما هو الآخر لينتصب مكانه فندق مكة هيلتون. وأما بيت عثمان بن عفان فقد تم تجريفه تماما لترتفع مكانه عمارتان من خمسين طابقا لتأجيرها للحجاج . أما بيت الأرقم بن أبي الأرقم، مقر الدعوة الأول، ومركزها الذي أسلم فيه عمر بن الخطاب فقد تم هدمه عام 1955 . توفي الماليزي وهو يبحث نتيجة لنقص الأوكسجين بسبب الأبراج الشاهقة التي تخنق الكعبة من كل إتجاه .
  • أثبت الشعب العراقي ان جلده سميك في تحمل سياط رموز الفساد. فقد أحصت منظمة هيومن رايتس ووتش المآسي التي تعرض لها العراقي خلال السنوات 2003 - 2016 . 3,400,000 مهجر موزعون على 64 دولة , 4,100,000 نازح داخل العراق , 5,600,000 يتيم . ستة ملايين عراقي لا يجيدون القراءة والكتابة ,31% نسبة البطالة. 35% تحت خط الفقر . 6% تعاطي الحشيش والمواد المخدرة . تراجع مساحة الأراضي المزروعة من 48 مليون دونم إلى 12 مليون دونم . لو حدث ربع هذا في دي فالين (بالهولندية: De Wallen) و هي شارع في أمستردام يتكون من 300 كابينة من بيوت الدعارة، تؤجرها فتيات الليل ، لقامت الشراميط والقحاب بثورة عارمة تقتص من رموز الفساد.
  • واشنطن (مراسل بيضيبيديا) : خلال مؤتمر صحفي عُقد في ساحة مرأب للسيارات في العاصمة الأمريكية ، صرح أندرو ويلر ، رئيس وكالة حماية البيئة في حكومة دونالد ترامب ، أن انبعاثات الكاربون آمنة ولا علاقة لها بظاهرة الاحتباس الحراري والاحترار العالمي على الإطلاق ولإثبات مزاعمه قام ويلر بوضع فمه على أنبوب العادم في سيارة جيب جراند شيروكي متوقفة في المرآب وأخذ العديد من الأنفاس العميقة . وقال ويلر قبل لحظات من نوبة السعال وفقدان التوازن والتقيوء والانهيار ، "رغم كل ما يثيره العلماء من خوف لدوافع سياسية ، فإن انبعاثات الكربون ليست ضارة بأي شكل من الأشكال ، كما ترون ولا تشكل أي تهديد على الإطلاق للشعب الأمريكي ، وأي ادعاءات هستيرية عكس ذلك لا أساس لها من الصحة , بالتأكيد ، إنها تحرق الرئتين قليلاً ، لكنها لا تسبب أية أضرار جسيمة للأعضاء الداخلية .