أرشيف آخر الأخبار 41

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الجزائرية 2019 ، تستكشف المؤسسة العسكرية عددًا من التدابير للمساعدة في تعزيز نسبة المشاركة في محاولة لمنح العصابة مزيدًا من الشرعية. من أهم هذه التدابير فكرة حظر التصويت في الانتخابات ، وهو أمر يعتقد الخبراء أنه سيكون الطريقة الأكثر فعالية لجلب الشعب إلى صناديق الاقتراع. تحظى الفكرة بدعم قوي من استاذ في كلية العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية من جامعة الجزائر الذي قال إن الجزائريين غاضبون دائما بسبب او بدون سبب ومتحمسون جدًا لفعل عكس الشيء الذي يفرض عليهم . وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص في البلدان التي لا يكون التصويت فيها قانونيًا يبدون مستويات عالية من الاهتمام بتجربتها ، بينما يصف أولئك الذين صوتوا من قبل بأن التجربة كانت محبطة . وقال الاستاذ المديقوتي: "الحقيقة البسيطة هي أن التصويت يُنظر إليه على نحو أكثر إيجابية في الأماكن التي لا تتمتع به. وقال: "إذا بدأت المؤسسة العسكرية في منع الناس من التصويت ، فإن ذلك يمكن أن يدفع الجزائرين بالإستماتة في المطالبة بالتصويت وهذا يمكن أن يؤدي إلى دورة لا نهاية لها من التصويت التي قد تستهلك حياتهم بأكملها."
  • في خطوة أثارت الإستغراب حصل دونالد ترامب يوم الأحد 3 نوفمبر 2019 على تقرير طبي من طبيب اختصاصي في أمراض الأقدام يعفيه من عزله من منصبه او المشاركة في إجراءات مساءلته أمام الكونغرس الأمريكي. تقول المذكرة ، التي كتبها دكتور هارلاند دورنسون : "إن التوتر و الإجهاد والضغط الناتج من خضوع الرئيس للمساءلة قد يشعل كارثة بالقدم اليمنى التي هي فاسدة ومليئة بالنتوئات منذ الستينيات بسبب مسمار الكعب (بالإنجليزية:Calcaneal spur) التي أعفت قدميه من الإلتحاق بالخدمة العسكرية أثناء حرب فيتنام . في حين أن مذكرة الطبيب أثارت احتجاجات الديمقراطيين في الكونغرس ، فقد دعم المدعي العام ، وليام بار ، إعفاء ترامب من المساءلة لأسباب إنسانية وقال بار: "بالنظر إلى جدية مرض الرئيس ، فإن عزله هو عقوبة قاسية وغير عادية ، وبالتالي فهو غير دستوري" . الجمهوري البارز ، السيناتور ليندسي جراهام ، من ساوث كارولينا ، أكد على الحالة الصحية الهشة لترامب وقال "لقد أمضيت عدة ساعات مع ترامب , إنه ليس رِجلًا جيدًا".
  • في إطار تصعيد حربه الكلامية ضد كاشف الفساد المبلغ عن أعماله الغير القانونية أو المخبر الذي أثار الكونغرس الأمريكي للشروع في إجراءات مساءلته وعزله ، اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 المُبلغ عن المخالفات بالعمل لصالح حكومة الولايات المتحدة الأمريكية . في حديثه للصحافيين في البيت الأبيض ، قال ترامب إن لديه أدلة "تربط مباشرة" المبلغ عن المخالفات بحكومة الولايات المتحدة . وقال ترامب: "هذه أكبر عملية مطاردة الساحرات في تاريخ المطاردة والسحر و الشعوذة , إنه عار" . في إطار توسيع نطاق هجومه , قال ترامب إنه واثق من أن مؤيديه من أصحاب الرقاب الحمر سيدركون الحقيقة العارية لتحقيقات العزل والإدانة على ما هو عليه : "مؤامرة من قبل أشخاص يعملون لصالح بلد ما" وأضاف ترامب "القضية الجوهرية هنا هو ، بمن سيثق الشعب الأمريكي أكثر ، موظف يعمل لصالح حكومة الولايات المتحدة ، أم أنا ؟
  • تساءل العراقيون يوم 31 اكتوبر 2019 عن هوية الرجل الذي ظهر على شاشة التلفاز وهو منور وجه القوري وقال ان اسمه الرئيس العراقي برهم صالح (بالكوردية:بلغم طالح) وان راتبه بقدر مساحة العراق , وقال احد المتظاهرين في ساحة التحرير في بغداد : " والله أول مرة اسمع صوته هذا منو ؟ اطيني الأعلام العراقية اللي وراك اخذهن |بتظاهرات يوم الاثنين" . وعد طالح في خطاب باهت متمضرط ومخيب للأمال إجراء انتخابات مبكرة في العراق الذي رئيس دولته صالح ورئيس وزرائه عادل لكن وضعه حلبوصي وقال كاكه طالح ان عادل زوية أبدى موافقته على تقديم استقالته لكن لايوجد بديل في الوقت الحالي لهذه الحكومة التعبانة لأن إستبدال الحمار بالبغل يتطلب وقتا وان استئصال حضيرة الحيوانات بأكملها واسترجاع أموال العلف يعني راحت على اقليم كوردستان سرقة النفط وأضاف صالح انه ممنوع من دخول اربيل ومناطق نفوذ مسعود البارزاني وان طرده من بغداد سوف يجبره الى العودة الى حزب جلال الطالباني الذين يكرهونه , فهو مثل الطرشانة لا محسوب على المركة ولا محسوب على الحلاوة .