أرشيف آخر الأخبار 55

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • أصيب دماغ مقتدى الصدر بفيروس كورونا ففي تغريدته يوم 7 ابريل 2020، توهم مقتدى أنّه رجل على مستوى عال من الأهميّة على سطح هذا الكوكب فخاطب البشر في كل أرجاء الأرض وبشكل يؤكّد مرضه النفسي حينما قال " أنا مُلزم أن أبلغكم بأمر لابد من تحقيقه لرفع البلاء" ، وكأنّ الله قد أصطفاه من بين الناس أجمعين ليبلّغهم رسالة تطالبهم بالسجود والتوسّل له والتباكي أثناء الدعاء، لينقذهم الله من كورونا. والكارثة أنّه يريد من الناس أن تضحك على الله، فهو لا يطالبها بالتضرّع لله والبكاء والتوسّل إليه وهو دلالة على اليأس من عجز الإنسان ، بل يطالبهم بالتباكي أثناء السجود، متوهّما على ما يبدو من أنّ الله لا يميّز بين البكاء والتباكي. يبدو أنّ الصدر الذي قضى سنوات طويلة في الدراسة الحوزية لا يعرف لليوم من أنّ التباكي باللغة العربية تعني "تكلّف البكاء والتظاهر به" ، فهل يريد مقتدى من الله أن يلبّي دعوات من يقشمروه أي يضحكون عليه بالهجة العراقية. العالم اليوم ليس بحاجة رجال دين بل الى عالمات وعلماء في الطب وصناعة الأدوية، ونصائح من ذوي الأختصاص وليس لنصائح رجل دين فالصو.
  • طالبت النائبة في الكونغرس الأميركي ميكي شيرال بمقاضاة ترامب بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب ترويجه لعقار هيدروكسي كلوروكوين الذي لم تثبت فعاليته بشكل قاطع في محاربة فيروس كورونا، متعهدة بإحالته إلى محكمة الجنايات الدولية. من جانبه وصف ترامب إكتشافه للدواء بأنه إنجاز رائع ويعتقد أنه المرشح المفضل للفوز بجائزة نوبل في الطب هذا العام. وقال ترامب: "لقد كنت أتحدث عن هيدروكسي كلوروكين لدرجة أن الكثير من الناس يعتقدون أنني اخترعته. ورفض أي ادعاء بأن افتقاره إلى شهادة التخرج من كلية الطب يحرمه من الفوز بجائزة نوبل في الطب بل قال العكس تماما : "حقيقة أنني لست بطبيب يجعل من قدرتي على وصف الأدوية أكثر إثارة للإعجاب". وقال ترامب إنه يأمل في أن تكون لجنة نوبل أكثر عدالة بشأن منح جائزة نوبل في الطب مما كانت عليه في منح جائزة نوبل للسلام وقال ترامب: "لقد حققت السلام بشكل رائع ، ولم أحصل على جائزة السلام, إذا لم أحصل على جائزة الطب فان جائزة نوبل بأكملها جائزة مزورة (Fake).
  • تفوهت الممثلة الكويتية حياة الفهد بكلام عنصري وهي تحت تأثير حالة انفعالية شديدة هاجمت فيه بشراسة وبأقسى العبارات الممكنة، سياسات حكومة بلدها تجاه الوافدين في ظل أزمة فيروس كورونا، مطالبة طردهم من الكويت، حتى لو اقتضى الأمر "قطهم إلى البرّ"، ما يعني رميهم في الصحراء، على طريقة عبقري زمانه، معمر القذافي، في حل مشكلة اللجوء الفلسطيني. وشدّدت الفهد على أن الكويت لن تحتمل تبعات إصابة هؤلاء بالوباء القاتل، وأن الأولوية في تلقّي الرعاية والعلاج للمواطنين فقط، أما الوافدون من مختلف الجنسيات "الله لا يردّهم مش مشكلتنا"، طرح كارثي قبيح متوحش تسبب في صدمة كبرى بين محبي الممثلة المخضرمة، وأدّى إلى تحطم شامل لصورتها الجميلة في الأذهان، وهي التي تعد من أبرز فنانات الخليج وأكثرهن تأثيرا. وقد نالت لقب سيدة الشاشة الخليجية، تقديرا لمسيرتها الفنية الطويلة الحافلة بالأدوار الإنسانية النبيلة المحمّلة بقيم الحق والخير والجمال.
  • توصلت الوليتان العبقريتان الكاتبتان الإماراتية نورا المطيري والسعودية نورة شنار الى اكتشاف أصل وفصل فيروس كورونا وجذور الغباء في جمجمتيهما الخاليتين من الخلايا العصبية , إذ تشاركت الكاتبتان وجهة الغباء نفسها على تويتر بإدعائهما أن فيروس كورونا الجديد هو مؤامرة قطرية لسحق العالم وأن قطر تقف وراء انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي ظهر في الصين وأثار الرعب في جميع أرجاء العالم، وأن الدوحة دفعت المليارات لزراعته في الصين . نحمد الله بكرة وأصيلا ان مستوى الصحفيات والكاتبات في السعودية والإمارات تطورت تدريجيا مع السنين، وقد يصلن بعد مئة عام إلى مستوى الحمير , بالتوفيق . السعودية لم تستطع أن تكتشف صواريخ إيران التي ضربت أرامكو رغم حجمها الضخم واستطاعت اكتشاف فيروس لا يُرى بالعين المجردة. مستقبل الغباء العلمي في السعودية و الإمارات في خطر ، ويجب تفعيل الغباء الاصطناعي.