أرشيف هل تعلم 22

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • كشف المحل السياسي بتاع بيضيبيديا , هشام الحرامي, ان وزارة الداخلية المصرية ستقوم قريبا بتصفية مجموعة من الإرهابيين في بيان رسمي، رداً على حادث التفجير الذي شهده المعهد القومي للأورام على كورنيش النيل بالقاهرة، ليلة 5 أغسطس 2019 ، وراح ضحيته 20 مواطناً، فضلاً عن إصابة 47 آخرين. وأضاف هشام الحرامي بأن عدد المسلحين الذين سيُعلن عن مقتلهم قريبا من جانب وزارة الداخلية ، لن يقل عن 7 أشخاص ، مشيراً إلى أنه سيجرى قتلهم في تبادل لإطلاق النار بأحد المناطق الصحراوية بمحافظة الجيزة , ففي مصر المحروسة لا يمر حادث مسلح أو عمل إرهابي ، إلا ويعقبه الإعلان عن تصفية مجموعة من الإرهابيين في أحد الأوكار ليظهر لاحقاً أن هؤلاء الضحايا كانوا من المعارضين المختفين قسرياً ،الذين تحتجزهم قوات الأمن داخل مقارها بشكل غير قانوني، وتقتل بعضهم بين آن وآخر بزعم أنهم إرهابيون.
  • ترجم شاب أبيض في الـ 21 من العمر أسمه أبو خريان التكساني أقوال دونالد ترامب وتصرفاته إلى فعل جنائي إذ لقي 20 شخصاً مصرعهم صباح السبت 4 أغسطس 2019 في مدينة إل باسو بولاية تكساس في عملية إطلاق نار على من أُهدرت دمائهم من الناطقين بالإسبانية والذين يشكلون نحو 85% من سكان إل باسو . مطلق النار قام بمبايعة دونالد ترامب قبل سنتين ونفذ ببندقيته ما يقترفه ترامب بلسانه ويده . من جهته رحب أبو بكر البغدادي في تصاعد ما أسماه بالإرهاب الأبيض الذي ينفع لليوم الأسود الذي وقع داعش فيه , وفي فيديو يوتيوب من طيزي طالب البغدادي أتباعه بتكرار هذا الدعاء لترامب : اللهم أنصر ترامب في سعيه الى إستدعاء كل تراث حروب الإقصاء والإبادة من التاريخ المعتم ،اللهم سدد خطاه نحو صدام الحضارات والأديان والأعراق، وجعل كوكب الأرض أكثر فظاعة وبشاعة وعتامةً وقتامةً إنك انت السميع العليم.
  • بعد أن شجب دونالد ترامب في بيان الى الشعب الأمريكي عمليات إطلاق النار الجماعية في دايتون أوهايو , وإل باسو تكساس ، هرع مستشارو البيت الأبيض للسيطرة على الأضرارالناتجة من هذا الشجب ، باحثين عن طرق لإعادة المياه الى مجاريه السابقة . وقال رئيس موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني "Shit" الآن علينا إيجاد طريقة للتراجع عن هذا التصريح الذي قد يفسد شعبية ترامب بين مجاميع القمامة من العنصريين البيض . وأضاف "لقد عملنا بجد للتأكد من بقاء الرئيس على صراط العنصرية المستقيم والآن وقد خرج عن النص , يجب علينا تدارك العواقب الوخيمة عن طريق نشر تقارير بأن الرئيس قد عكس اتجاهه تمامًا ، وعبر عن شكره لمطلق النار لتفانيه في صد الغزاة وحماية الحدود الجنوبية للبلاد.
  • تجددت تظاهرات رموز نظام الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة الصاخبة ، المطالبة برحيل الشعب الجزائري والتضييق على الحراك الشعبي وتقليص المساحة المسموح بها للتظاهر, فقد بدأ الشعب الجزائري يتخذ من دون المؤسسة العسكرية إلها آخر ويريدون ان يشاهدوا ذلك الإله جل و على بالعين المجردة , أستغفر الله ماذا حدث للإيمان بوجود الله دون أن يراه العين ويشمه الأنف . الجزائريون الجاحدون يزعمون انهم بدؤا يشمون رائحة ضراط سيسي جزائري ورفعوا لافتات تقول "نزعنا البرويطة (الكرسي المتحرك) جبتو الكاطسيطة (القبعة)"، في إشارة إلى محاولة استبدال عبد العزيز بوتفليقة بقائد الأركان أحمد قايد صالح ، ويعاني المؤسسة العسكرية من سواق التاكسي الجزائريين الذين لا يوصلون العسكر اينما يريدون لان الطريق ما تساعدوش .