أرشيف هل تعلم 54

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • أفتى العبقري محمد وسام المفتي بدار الإفتاء المصرية بعدم جواز إعطاء الزكاة لغير المسلمين. متى تتوقف مواشى دار الإفتاء المصرية عن ظُلم الإسلام وهو منهم براء. الإفتاء بأنه لا تجوز الزكاة لغير المسلمين مخالف للإسلام والقرآن فالزكاة بمفهومها :الإنفاق وإعطاء المال للفقراء تجوز لكل مُحتاج بغض النظر عن دينه وجنسه ولونه. عليهم أن يُراجعوا آيات القرآن التى حددت نوعية أصحاب الحقوق فى الزكاة ولم تُشر أبدا لنوعية دينه أو جنسه أو لونه أو موطنه. وكان مفتي الجمهورية حدد قيمة زكاة الفطر لعام 2020 بـ 15 جنيهًا كحدٍّ أدنى عن كل فرد مشيرًا إلى أن دار الإفتاء أخذت برأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج زكاة الفطر نقودًا بدلًا من الحبوب تيسيرًا على الفقراء. وأضاف المفتى أن قيمة زكاة الفطر تعادل 2.5 كغم من البلح نظرًا لأنه غالب قوت أهل مصر هي البلحة.
  • بدلا من توقف حكومة مصر السيسية عن الكذب والإتجاه للإستثمار الجاد فى مجال البحوث الدوائية , كشف الرئيس التنفيذي لشركة فاركو للأدوية في مصر شيرين حلمي عن قرب تنفيذ 3 اختبارات على 3 أدوية جديدة لعلاج فيروس كورونا بدواء مصرى 100% مصنوع من مواد خام وخردة سقطت عنها حقوق الملكية الفكرية وهى ما تسمى فى الصيدلية بالأدوية المحلية. وتوقع حلمي أنه بحلول 30 يونيو 2020 سيكون هناك علاج للفيروس في مصر بالرغم من ان مصر ليست فيها مراكز أبحاث لإكتشاف أو إختراع دواء حيث يتم تعطيلهم وصدهم عن الأبحاث الجادة خدمة لمافيا الأدوية من الرئيس وحتى أصغر تاجر شنطة .شركات الأدوية المصرية هى مجرد شركات تعبئة وتسويق ولا يوجد بها أى معمل للأبحاث الدوائية.
  • تقوم مشخة الإمارات بخلب لب الناس من خلال برنامج "اطمأن قلبي" في رمضان 2020 حيث ترفع بعض الأسر الفقيرة من تحت خط الفقر إلى ما فوقه، كما في حكايات ألف ليلة وليلة والسندريلا من خلال تصوير المتصدَّق عليهم ونشر صورهم على وسائل التواصل الاجتماعي والذي هو أمر غير جائز شرعاً بأي حال من الأحوال، حتى وإن كان ذلك بموافقتهم، لأنهم في موقف ضعف ولا يملكون حرية القرار بذلك حتى وإن بدا ظاهرياً عكس ذلك. من الناحية القانونية، تمنع قوانين الأمم المتحدة التي تتبع لها منظمة الهلال الأحمر التي ترعى البرنامج تصوير المستفيدين، بل تجرّم قوانين الدول الأوروبية تصوير الناس العابرين من غير إذنهم، فكيف بتصويرهم وهم في هذه الحالة من الحاجة. لا تخلو هذه البرامج من رياء ومن دعاية وتبييض صفحة دولة مثل دولة الإمارات، التي لو توقفت عن صرف الملايين لتقتيل المسلمين، لكان أولى من كفالة بعض الأيتام الذين ساهمت بتفقريهم وتشرديهم، ولعاشوا من غير مساعدتها المهينة.
  • قررت وزارة الداخلية المصرية السيسية تغير إسمها الى وزارة الفبركة والقص والتركيب حيث كشف فريق حقوقي أن الصور التي استخدمتها وزارة الداخلية في بيانها الصادر 3 مايو 2020 بشأن عملية بئر العبد في سيناء هي صور قديمة لأفراد قُتلوا خلال اشتباكات في أعوام سابقة. وقد نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية في بيانها صور جثامين، يعود بعضها لأشخاص قُتلوا في أثناء اشتباكات عملية الواحات في 16 أكتوبر 2017 بوصفهما قُتلا في اشتباكات السبت الماضي .وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت في بيان لها الأحد، مقتل 18 مسلحا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بمنطقة بئر العبد وعقب اكتشاف الأمر، وتداوله على نطاق واسع قامت وزارة الداخلية بتعديل البيان الذي نشرت فيه الصور القديمة على صفحتها بالفيسبوك، وقامت بحذف الصور التي كانت قد أرفقتها معه، ثم قامت لاحقا بحذف البيان كله ونشرت بيانا جديدا دون إرفاق أي صور، فضلا عن قيامها بتغيير إعدادات صفحتها على الفيسبوك كي لا تظهر في بعض الدول، ومنها تركيا وقطر.