أرشيف هل تعلم 56

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  • فُجع العراقيون برحيل أسطورتهم في كرة القدم أحمد راضي، الذي توفي بسبب مضاعفات إصابته بفيروس كورونا. وسلطت تجربة النجم الكروي الراحل الأضواء على جانب من أسباب تفشي فايروس كورونا في العراق على هذا النطاق، فبينما يوشك العالم على احتواء مضاعفات فيروس كورونا، يتهاوى وضع العراق بشدة، إذ تزداد الإصابات بشكل كبير بالتوازي مع ازدياد الوفيات . ينتمي أحمد راضي إلى قطاع واسع من العراقيين الذين ينكرون وجود فيروس كورونا من الأساس، لذلك واصل ممارسة نشاطاته بشكل طبيعي، ولا يجد العراقيون الكثير عندما يفتشون عن قدوة يحذون حذوها في الالتزام بوصايا التباعد الاجتماعي؛ فعلى سبيل المثال أقام رئيس لجنة الصحة والبيئة في البرلمان العراقي قتيبة الجبوري، وهو طبيب، عزاء لوالده حضره المئات من الأشخاص، دون أن يرتدي هو شخصيا الكمامة.
  • خرج السيسي، وأعلن بعد النظر في ساعته الأوميغا، أنّ ظروف شرعية دخول مصر ليبيا متوافرة في الصيدلية. وكان الشاويش الوسيم يمشي كبطال أفلام الكاوبوي، وهو يمضي إلى مبارزة موت. وكان ينقصه بعض الريح تلعب بمعطفه، ومسدس على خصره، وموسيقى من أجل حفنة دولارات. وقيل إنَّ السيسي طلب 5 مليارات من أجل عملية في ليبيا, هي دراهم معدودة، لا تعادل دم مصري واحد يقتل إخوته في ليبيا. والمحللون يضربون الأخماس بالأسداس، ويدعونه إلى مناجزة إثيوبيا فإذا جفّ النيل حنّطت مصر، وإثيوبيا تهدّد بملء السد. وقد وقّع السيسي الاتفاقيات كأنه إثيوبي حتى توهم البعض أنَّ السيسي أصله إثيوبي، ويزعم كثيرون أنَّ أصله عبراني، فالرجل زاهد في النيل حتى يحرم الإخوان المسلمين ماءَ الوضوء. وتحدث محللون عن أنَّ السيسي لن يحارب فذكّرونا بسيده العاقل جمال عبد الناصر الذي غزا اليمن، وهي أبعد من ليبيا.
  • في خضم كل ما يعيشه اللبنانيون من الإفلاس الاقتصادي والسياسي لم يبقَ للسلطة سوى أن تدافع عن مقاماتها و ألقابها ,إذ ارتأى رئيس الجمهورية ميشال عون، أن الأولوية هي لحماية مقام الرئاسة من التطاول في الفيسبوك وملاحقة أصحاب هذه الحسابات بجُرم القدح والذم والتحقير. فعلاً، عيب عليكم أيها اللبنانيون ,احترام كِباركم واجب والأب لا يُسأل في مناداة إبنائه بـ الشعب الطز. الأب يَمون. وفي هذه الأثناء، دعا رئيس الحكومة حسان دياب بعد ضربة مشط سريعة في الشَّعر الحالك، إلى التصدي لزعران يستبيحون الشوارع . فهذه في رأيه ليست احتجاجات ضد الجوع بل عملية تخريب منظمة ويجب توقيف الذين يحرضون عليها. شحُّ دولار وانهيارٌ ودويلة تحكم الدولة وسلاحٌ موضوع على الرقاب، وفقرٌ وانهيارٌ اقتصادي ومجاعة قريبة وكورونا , لقد انتهى أمر لبنان، فلا من يُبطئ هبوطَهم السريع إلى القاع.
  • في ذكرى هزيمة حزيران 1967 أعلن العرب عن ان شيئًا من اللوجستيات العربية المتصلة بالمعارك المصيرية لم يتغيّر منذ حزيران 1967 إلى حزيران الراهن فإسرائيل تدرك جيدًا معنى استثمار الوقت، لأنها لم تكن تمتلك ترف الوقت، وكان عليها أن تصارع كل ثانيةٍ لتكريس احتلالها فكانت تشبه وليد الحيوان البريّ الذي عليه أن ينهض مباشرة بعد ولادته، ويتعلّم العدو في دقيقة واحدة . أما على الجبهة الأخرى، فقد كان الوقت صحراويًّا لبدويّ على ناقته، لا يعنيه إن استغرقت رحلته ساعة أو شهرًا، وهي عين نظرة العربيّ للحداثة التي يُفترض بها أن تجيء إليه لا أن يذهب إليها .العربيّ لم يستهوه من الأدب كله غير قصة الأرنب والسلحفاة، بدليل أنه يصرّ على تعليمها لأبنائه، موقنًا بما لا يدع مجالًا للاجتهاد أن الأناة المفرطة خيرٌ من الركض السريع، بدليل أن السلحفاة سبقت الأرنب في نهاية المطاف، وكأن هذه القصة لم تكتب إلا للعرب وحدهم؛ لتبقي مسيرتهم الفكرية كلها زاحفةً على وقع السلاحف.