سلاح كيمياوي

من Beidipedia
(بالتحويل من الأسلحة الكيمياوية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
View Through Face Mask of Two Soldiers Wearing Protective Chemical Weapons Clothing MOD 45101880.jpg

السلاح الكيماوي في ضل عجز الميزانية , أفضل من الرصاص المطاطي الذي يستعمله دول الكفر الظالمة ، فالكيمياء سلاح رخيص وفعال ، والكلور غير محرم شرعاً ، والسلاح الكيماوي أفضل من المطاطي ، فهو لا يجرح الجسم ، ويمكن الادعاء بأن السارين كلور ، ويمكن غشه كما يغش اللبن بالماء ، كما أن الأدلة تطير بعد ساعة ، الأدلة لها أجنحة الريح . أما صور الضحايا ، فكلها مفبركة ، قد تبكي مذيعة ، قد يغضب شيخ أمريكي ، ثم تتبخر الغضبة ، وقد يرفع أحدهم بطاقة حمراء ، لكن البطاقة الوردية أجمل للسلام الدولي . السارين مفعوله عائلي ، يقتل الحاضن والمحضون ، ويخلي الحضن . قد يقول ناقد سينمائي في بيان أن الفيلم مفبرك والتهمة اختلاق . فالضحايا لهم قدرة وبراعة عظيمة في إخراج الأفلام ، يعجز عنها مخرجو الخدع السينمائية ، وأفلام الكوارث . تمنينا ، لو يظهر مخرج فيبين لنا بأدوات السينما التزوير في الصور الحية ، وقدرة هؤلاء الأطفال على التمثيل . الأطفال تمثيلهم غالباً مضحك ، لأنهم في التمثيل يشبهون الآلات .

ما سبب غضب المجتمع الدولي لاستخدام سلاح الكيمياء ، وسكوته عن السلاح التقليدي . كراهة الغرب لسلاح الكيمياء ، سببه اقتصادي ، غير إنساني ، فالغرب يغضب لأن السلاح الكيماوي يعطل تجارة السلاح التقليدي ، وهي درة الصناعة الغربية ، كما أنه يعطل تجارة مواد البناء الغربية ، فالسلاح الكيماوي لا يدمر الحجر ، وثالثاً، لأنه لا يشفي غليلهم مثل السلاح التقليدي ، فالكيمياء من غير دماء ، وعدو الأسد هو عدو الغرب ، ولا بد من دماء في الصورة علشان تطلع حلوة.

الدكتاتور يقتل بكل الأسلحة، يفقد الجنود ، فبضع عشرات من السنين كافية لتعويض الجيل المفقود ، و الدكتاتور يدرك قدراته في الفن التشكيلي ، مع أول استخدام له ، فيحوّل بالألوان الخطوط من الأحمر إلى الأخضر . لكن الألوان مع الزمن تتغير ، فالديمقراطية الأمريكية ، والغربية بعامة ، مرنة في الداخل ، صلبة في الخارج . على الأقل هي صلبة على تويتر ليوم واحد فقط . السوريين سموا ثورتهم ثورة الياسمين ، وهي ثورة عطر ، فأحب الفنان التشكيلي أن يبادلهم عطراً بعطر , فَيَا شامُ اسْكُبي . بدكن حرية ، هذه هي الحرية . وكان العرب قد اخترعوا علم الكيمياء لتحويل المعادن الخسيسة إلى معادن نفيسة ، و صدام حسين و بشار الأسد إستخدموا علم أجداد العرب ، لتحويل القديم إلى جديد متجانس .

الطغيان جشع جداً ، ويحب السرعة ، كما إن إسرائيل مستفيدة من المذابح بالبراميل والسارين ، فالعربي سيتردد بإحياء ذكريات مذبحة كفر قاسم ودير ياسين . عيب يا رفيق ، والنظام المقاوم يقتل في اليوم الواحد ما يعادل ثلاث مذابح إسرائيلية ، وكما أن هناك في عالم الاقتصاد غسيل أموال ، لدينا في عالم السياسة غسيل أحوال . سبب استعمال الكيمياء أن أصل المناهج كلها هو الكلمة والرقم . والكلمة في الدستور قد بُدلت من أجل الزعيم ، أما الأرقام ، فهي في حكم العدم ، فالشعب كان دوماً صفراً ، والواحد هو الرئيس الأوحد ، ويمنع الاقتراب منه ، والحساب الوحيد هو الذي يدفع في المقرات الأمنية أرواحاً تحت التعذيب ، أو جثثاً دامية تحت القصف بالبراميل ، أو مخنوقة بالموت الكيماوي النظيف .