امتحان

من Beidipedia
(بالتحويل من الإمتحان)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Afghan High School Class of 2015 (5148199068).jpg

الامتحانات عبارة عن اختبارات يؤديه طلاب المدارس لقياس مدى فشل منظومة التعليم ونظامه الطبقي الذي يحدد ما يسمى كليات القمة وكليات القاع ، وهو التقسيم الذي يتم عبر مكتب يوزع الطلاب على الجامعات طبقا لمجموعهم الكلي في امتحانات الثانوية . الامتحانات نظام يتاجر بأحلام الطلبة الذين ينفق أولياء أمورهم أموالا طائلة على الدروس الخصوصية لأن الطلبة لا يتلقون علماً حقيقياً في المدارس.

بين حين و ٱخر , وبفخر، يبشر سلطات الأمن الشعب بخبر تمكنها من القبض على مراهق قام عبر الانترنت بتسريب أسئلة امتحانات الثانوية العامة . وتطمأن وزارة التعليم الجمهور بأن عملية التسريب التي أدت إلى إرباك الامتحانات وإلغاء ها قد انتهت . لكن في اليوم التالي تعود السلطات الأمنية لتعلن عن إمساك مراهق آخر ، لا يزيد في العمر كثيراً عن الأول . وبينما يتم عرض كل منهما على جهات التحقيق التي أمرت بحبسهما ، يعلن المزيد عن تسريب الامتحانات المقبلة ، عبر صفحات في فيسبوك تتخطى عضويتها مئات الآلاف . فهناك حربا ضروس بين الدولة وأجهزتها من جهة وهؤلاء الذين تقمصوا روح روبن هود تارة وتارة أخرى زعموا الرغبة في إصلاح العلمية التعليمية ، عبر إفساد رمزها الرسمي الأهم وقدس أقداسها : الثانوية العامة .

الواقع إن إظهار فشل المنظومة التعليمية لا يحتاج إلى تسريب امتحاناتها ، فالترتيب المتأخر للتعليم العربي خاصة ما قبل الجامعي واضح في القوائم العالمية. كما أن الإنفاق على الدروس الخصوصية التي لم تتحول إلى تجارة فحسب ، بل إلى رمز للتراجع العقلي الذي يتم تكريسه في الطلبة ، إذ يمكن الاطلاع على العديد من مقاطع الفيديو التي يردد فيها مدرس الدرس الخصوصي نصوص الكتب المدرسية، على أنغام آلات إيقاعية، ليرددها أو يغنيها الطلبة وراءه بصورة أكثر ببغاوية من صور تلاميذ الكتاتيب التي كانت منتشرة قبل أكثر من قرن من الزمان .

غير أن هذا كله يهون أمام الحقيقة الأخطر، وهي أن ظاهرة الغش في الامتحانات لا تبدو ذلك الأمر المكروه جداً لدى الجمهور . بل على العكس ، بسبب من نظام الثانوية العامة الذي يضع مستقبل الطالب كله على محك امتحان واحد، يريد الكثيرون تجاوز ذلك العائق التعليمي مهما كانت الوسيلة ، ويريدون ضمان أعلى درجات ممكنة، لأن نصف أو ربع درجة فقط في مجموعه الكلّي، قد تكون سبباً في إبعاده عن مجال دراسته المفضل ، بحسب ما يقرره مكتب التنسيق ، دونما اعتبار لرغباته وقدراته . لذا يبدو الإقبال على الغش هو السبب الأول لنجاح صفحات مسربي أسئلة الامتحانات .

فربما ان ما يهم أكثر من ضبط مسرّبي الامتحانات، النظر إلى ماكينة التعليم بوصفها مصدراً لضجيج هائل بلا طحين . إذ ها هي الامتحانات تنعقد والطلبة يتخرجون والجامعات تمتلئ ، وكلٌّ يؤدي أو يمثل أنه يؤدي دوره ، بينما لا تعليم حقيقياً ولا عدالة . يقول الشاعر فؤاد حداد : الزمبلك داير على الفاضي .. والثانوية العامة كذلك ، سواء تم تسريب الأسئلة ام لا .

Bantam and standard chicks.jpg هذه المقالة عبارة عن بذرة تحتاج لإضافة الكثير من الحقائق الموجعة و المضحكة فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.