بيت

من Beidipedia
(بالتحويل من البيت)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Berber house.jpg

بيتي هناك , في المنحدر المؤدي الى الهاوية . بني من خراب ودمار ، لا من حديد و لا من أحجار .. منحوت من ضجر . لا يتحدى لا العواصف و لا الرعد ولا الأمطار . بيتي من طين وتراب ، وسقفه من تبن وصلصال وقليل من الأخشاب . كنت طفلا سليل عائلة عريقة في الفقر , عائلة من زمن بؤساء فيكتور هيجو . كنت انا جون فالجون في صيغته المغربية , طفل صغير سجين الفقر و الحرمان والتهميش . خريفاً وشتاءً ، عندما يهطل المطر بيتنا كان يبدأ بعزف السيمفونية المأساوية لتشايكوفسكي بعد ان تتناوب القطرات النازلة من السقف على الارتطام بالكؤوس و الصحون وباقي الأواني . أواني نكون قد وضعناه حيطة حتى لا تتبلل الأرضية و والأفرشة و الثياب . صوت ارتطام قطرات المطر بالأواني المطبخية وتفاوت التواقيت خلق الحانا وايقاعات موسيقية اكثر مأساوية من رائعة تشايكوفسكي . سمفونية البرد القارس و الجوع والمطر المنهمر من السماء السابعة كانت تتوحد لتؤلف لحناً رهيبا يتجاوز بيتهوفن و فيفالدي وباقي عباقرة الموسيقى اجمعين . بين الرغبة في النوم والبرد القارس وصوت السمفونية ، ولدت حكاية طفل كتب له ان يولد في مغرب البؤس و التهميش و الحرمان . ايقاعات السمفونية والبرد القارص كان يدفعني ان أؤدي رقصة البجعة السوداء مجبراً.

رقصة الباليه على ايقاعات احزان و آلام طفولة مغتصبة . صباحاً قرب الولي الصالح سيدي محند و يوسف , هذا الأخير أقام له الناس قصراً صغيراً يؤمه الزوار . و اكثرهم زائرات باحثات عن البركة ، يغتسلون في الحنفية المجاورة له قبل الدخول , حاملين قراطيس الشمع هدية الفقراء للولي الصالح , تقرباً وطلباً للمساعدة على حل مشاكل مختلفة ، كساد تجارة ، فشل في الزواج ، عقم ، واشياء اخرى . تحول مقر الولي الى مصحة متعددة التخصصات . أنا و سوسو صديقتي كنا نلعب بالقرب منه و نراقب الزوار . الولي الصالح ورغم موته ، كان له بيت من حجر وسقف من حديد ، وغير مجبر على سماع السمفونية كل مساء وكان ينام نومة الملوك و الامراء .

كبرت وكنت اظن ان المعكرونة والشعرية المحلية التي تشبه الاسبكتي هي عبارة عن لحم غنم ولحم دجاج ، هكذا اقنعتني امي لكوننا عأئلة كبيرة ومدقعة الفقر ولا حيلة لوالدي سوى الزراعة بعد تسرحه من الخدمة العسكرية لعدم توفر ادنى فرص عمل اخرى في المنطقة ، وكذلك لاننا لم نجد اللحم لسنوات في مطبخنا الا في مناسبات قلة لا اتذكرها في الحقيقة، لذا لجئت امي لهذه الحيلة بتسمية هذه الاصناف بهذه الاسماء ، والطريف ان اصدقائنا من الجيران كانوا يحسدوننا كثيراً عندما نسال بعضنا بفضول الأطفال عن ما تغديناه اليوم نحن الاصدقاء، اذ يكون جوابنا نحن الاخوة : مرقة لحم غنم او مرقة لحم دجاج مع برغل ! ، في احدى السنوات ولكون البيوت الطينية التي نسكنها قليلة التكليف والتجهيز والبناء، اذ يوضع اخشاب وعصي قديمة للسطح لتغطينا لأشهر الصيف والتي بنهايته سيُهدم كما هو معلوم، وفي احدى الساعات الاولى لصباحات الصيف الحارة وبعد عمل شاق لوالدي في اليوم الفائت وبين شخيرٍ وزفيرٍ لي ولأخوتي الاربعة واذا بالسقف يغورُ بنا الى الغرفة بعد ساعاتٍ نومٍ هنيئة فوق سطح تلك الغرفة المسكينة.لم يتحرك احد منا من الارهاق والنعاس ، قال والدي بهدوئه المعتاد: هل تأذى احد منكم ؟! ، الجميع اجابوا بالنفي فقال: اذن لننام والصباح رباح.

Bantam and standard chicks.jpg هذه المقالة عبارة عن بذرة تحتاج لإضافة الكثير من الحقائق الموجعة و المضحكة فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.