العشرية البنفسجية

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
2019 Algerian protests28.jpg

العشرية البنفسجية عبارة عن حرب إبادة معنوية على منصات التواصل الاجتماعي، شنها جزائريون على جزائريين، بداعي الفرقة السياسية. كلما اقتربت عقارب الساعة من موعد الانتخابات الرئاسية 2019 ، وكلما عبّر قائد أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، عن تصميم أكثر في الذهاب إلى هذه الانتخابات، ازدادت منصات الإعلام الاجتماعي اشتعالا بقاموس حافل بعبارات الشتم والتخوين والتهديد. أزلام فرنسا، عملاء الخارج، خونة، زواف، حَرْكَى، تغريبيون.. إلى غير ذلك من العبارات والاتهامات الخطيرة التي، إلى وقت غير بعيد، كان الجزائري يفكر عدّة مرات قبل أن يتلفظ بها حتى في المجالس الضيّقة. كان ذلك بسبب ما تحمله تلك العبارات من خطورة، من جهة، وما قد يترتب عن إطلاقها من عواقب قد تكون وخيمة، من جهة أخرى.

الجزائر المخدرة , الشباب الجزائري الذي يكره بلاده , والجزائر التي تغرق كل يوم اكثر , والشعب الجزائري ااذي لا يحترم ارقام مقاعده في الطائرات..وهناك ايضا الكثير من عبارات التخوين مثل ضباط فرنسا والعسكر المجرم والنظام الجبان..هناك ايضا اشادات بحركات تهدد الجزائر بالتقسيم مثل فخار البطل شهيد القضية (لمن لا يع فهو عضو نشط داخل حركة الماك ادين في احداث غرداية الدموية) . لكل فعل رد فعل.. وعندما يكون اصحاب الاقلام بدل ان يقدموا تحليلات موضوعية راقية بلغة ايجابية يقلبون عن كل مرادف للاجرام والخيانة وكل الصفات السوداوية ليصفوا بها الجزائر والجزائريين الذين لا يخالفون اطروحتهم الايديولوجية او السياسية فمن الطبيعي سيرد الطرف الآخر بنفس اللغة بل واشد. يمكن ان نشير الى قناة المغاربية مثلا ولغتها الاعلامية البائسة التي تذاع منذ 10 سنوات , حتي وهم يلفقون فشلة.

الجزائريين السعداء بقائد الجيش وهو يقودهم الى الهاوية لتحقيق مآربه الشخصية وتصفية حساباته مع العصابة التي كان من رؤوسها حتى 1 مارس 2019. هنيئا لكم بوط العسكر، ولا عزاء للجزائريين الحالمين بالحرية والانعتاق في هذه الفرصة التاريخية الضائعة. حينما يستمع مواطن عربي إلى رئيس دولة الصين وهو يتحدث إلى أمته عن تدشين أحدث وأكبر مطار في العالم، بني بعقول الصينيين وسواعدهم، وحينما يستمع ذات المواطن العربي إلى رئيس جيش ( وليس رئيس دولة ) يتوعد مواطنين من داخل ثكنة وبلغة ركيكة ، فالأمر يدعو للحسرة والخجل. لقد باتت العروبة وصمة عار على الجبين.

ماذا أصاب فئة من الجزائريين حتى استسهلوا هذا القاموس المشين؟ هذا الخلق الرفيع في نسبة كبيرة منه، ثمرة من ثمرات الممارسة السياسية التي أرساها المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وحوَّلها إلى ثروة قومية في مجتمع كان أصلا يجد صعوبة في قبول الاختلاف وعاجزاً عن إرساء ثقافة الحوار. لن ينسى الجزائريون بسهولة الوزير المسجون عمارة بن يونس، وهو يقول ملء فيه في خطاب انتخابي نقلته القنوات التلفزيونية لصالح المخلوع: «يلعن بو لي ما يحبناش» (اللعنة هنا موجهة إلى خصوم سيّده بوتفليقة). ولن يكون من السهل أيضا التجاوز عن الأمين العام السابق للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، وهو يكرر أن «اللي ما يحبش بوتفليقة ماهوش رجل» وقصده هنا الفحولة وليس فقط الجنس البشري، والإهانة موجهة إلى من اختلفوا مع المخلوع. ولن ينسى الجزائريون البذاءات التي كانت تخرج على لسان عبد المالك سلال، رئيس الحكومة في عهد المخلوع، وهو يعتقد أنه خفيف الظل ومرح الروح.

سيحفظ التاريخ مكالمة هاتفية جرى تسريبها، يتحدث فيها سلال وعلي حداد ممول عصابة بوتفليقة عن استعمال الكلاشنيكوف والذخيرة ضد المتظاهرين إذا ما اعترضوا موكب أحدهما وهو في الطريق إلى حملة انتخابية بإحدى مدن الهضاب العليا الوسطى مع بداية حراك 22 فبراير. عندما يُراكِم مجتمع سياسي وغير سياسي، بشكل يومي وطيلة عشرين عاما، مثل هذه العقلية واللغة الشوارعية، لا غرابة أن تتحوّل منصات التواصل الاجتماعي، في نهاية المطاف، إلى حلبة لخطاب أسوأ وأخطر وأقذر.

بعض اللغة المستعملة في التهديد والتخوين والشتم لا تقل أذًى وألمًا عن الرصاص. ناهيك عن أنها مرفوضة، هي تترك جروحا وخدوشا من الصعب مداواتها. لا شيء يبرر كل هذا الأذى المعنوي في مجتمع لم يُشفَ بعدُ من جروح وأوجاع العشرية السوداء. تلك الحرب التي وضعت أسسها تقسيمات تشبه تقسيمات اليوم، لكن على أسس دينية وإيمانية. العودة إلى لغة مشابهة، وإن ذات مضمون قومي وطني، وصفةٌ جيدة لإعادة إنتاج مسببات تلك الحرب القذرة. مرة أخرى، لا توجد قضية تستحق هذه الضريبة. ومن الجنون تغذية هذا الخطاب وهذه الأحقاد لأغراض سياسية، حتى وإن كان الغطاء ـ الحجة ـ الأكبر: الوطن. الأوطان بحاجة إلى عقلاء يحمونها، لا حمقى يحرقونها بحماقاتهم.

إذا كان الهدف الأسمى هو أن يفرض قائد الجيش انتخابات رئاسية تفرز رئيسا كما يريده، فالسلاح المستعمل أكبر من متطلبات المعركة. والنتيجة النهائية ستكون عرجاء: نكسب رجلا يملأ كرسي الرئاسة ونخسر مجتمعا. وإذا كان الهدف القضاء على من يسميهم قايد صالح رؤوس العصابة وأتباعها، اجتماعيا بعد أن قضى عليها قضائيا، فالسلاح المستعمل، مرة أخرى، أكبر من المعركة المطلوبة، والكلفة تفوق حدود المأمول.

لسوء حظ الجزائر أن الذين يقودون هذه الحرب الافتراضية محسوبون على النخبة التي من المفروض أن يكون دورها إطفائيا، ومسؤوليتها في الاتجاه الآخر تماما لِما هو منفشٍ اليوم من بذاءات وتهديد. والحال اليوم أنه طريق ذو اتجاهين: نُخب تُنتج الإشاعات والافتراءات والأقاويل، ودهماء تستهلك بمتعة وتطلب المزيد. بيد أن مصيبة الجزائر هي بالذات في نُخَبها، والتاريخ الحديث خير شاهد على أن نُخَبًا مماثلة تتحمل جزءا كبيرا من مسؤولية الفتنة التي ألمّت بالبلاد في تسعينيات القرن الماضي وأُريقت فيها أنهار من الدماء والدموع. ما كان للجنرال خالد نزار الهارب من العدالة أن يقود البلاد إلى تلك الهاوية لولا نُخب زيّنت له أفعاله وشجعته عليها. يكفي نزار وأفعاله عبرة لو أراد الجزائريون أن يتعلموا.

كانوا يقولون ان على الرئيس ان يكمل مسيرته حتى لو تطلب الأمر التمديد له عبر انتخابات مزورة و عهدة خامسة أصبحت في حد ذاتها مسخرة , كانوا يقولون انه بخير و على خير و يتمتع بكامل قواه العقلية و البدنية , و لكنه يذهب لاجراء فحوصات وراء البحر و هو الذي لم يقدر على بناء مستشفى حديث ليُعالج فيه , كانوا يقولون انه مُخْلص ! و هو الذي كان متابع بتهمة الاختلاس في الثمانينات , كانوا يقولون انه وطني و هو الذي أتى بالعصابة الحقيرة التي كانت تحكم باسم الوطنية التي تاجروا بها لسنوات عديدة , اذا لكل هذه الاسباب يجب على القضاء النزيه استدعاء المخلوع بوتفليقة لسماع أقواله او لشهادته او لمحاكمته بحكم انه الذنب الأول في تجميع العصابة و جعل منها داء ينخر في جسد الشعب , اما السيد الفريق الذي انقلب على عصابته و أصبح بين عشية و ضحاها القديس المخلص فللحديث عنه بقية .وما أشبه الأمس باليوم , نفس التسلط ونفس التدليس , ونفس العقلية الارتزاقية التشيتية التي تقتات على دماء الشعب ومعاناته. وتطبل لكل سارق للسلطة والثروة وشعارها الخالد : من تزوج بأمي أناديه ياعمي.