العهد القديم

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
BibleSPaoloFol010RInitGenesis.jpg

العهد القديم خيال تحول إلى تاريخ . ليس بمقدور الكثيرين تصديق أن قصة نوح هي مجرد أسطورة اقتبست من بلاد الرافدين .يمكن اعتبار العهد القديم كضرب تعويضي من ضروب الدفاع عن الذات تجاه عقدة السبي = النبذ = التخلي عند اليهود فثمة علاقة خيالية وصوراً خيالية تتوسط الجماعة التي تتبدى في الالتفاف على بعضها تجاه قلق مشترك فثمة خيال يوحد بين الأعضاء، كي يخلق حلم ما يؤدي فيما يؤديه إلى تحقيق خيالي للرغبة, وعلى هذا المنوال ونتيجة للسبي البابلي لليهود إلى بابل عام 586 ق.م. فقد سعى أحبارهم آنذاك إلى تجميع الشتات اليهودي وفق أوهام وضروب من خيال، امتدت لتشمل البعد الإلهي وأنسنته بما يوافق النزعات النفسية والقلق واللاأمان الذي وضعوا مجاميعهم في ظلاله.

فقد قام عزرا الكاهن بمساعدة زرو بابل عام 583 ق.م بتدوين الأسفار الخمسة الأولى من التوراة وهذه تعزى خطأ إلى موسى. عزرا و زرو هما من كتب التوراة ولا علاقة لموسى بكتابتها وقد عمد كاتبا التوراة إلى التعويض عن نزعة السبي والنبذ بطرح يجافي العقل والحقائق التاريخية والاجتماعية والإناسية:

  • فأولاً: التأكيد على أن اليهود هم من سلالة جد واحد هو سام بن نوح.
  • ثانياً: أن اليهود أناس تم اصطفاؤهم من بين شعوب الأرض من قبل الله ( الله اليهودي = يهوه ).
  • فإذن برأيهم لا بد من الاستعلاء على باقي الشعوب كونهم ( شعب الله المختار ).
  • ثالثاً: حتى الأرض فهي ممنوحة لهم بوعد إلهي من قبل يهوه ( أرض الميعاد).
  • رابعاً: العدوانية عند (يهوه) وهي تجلّ واضح للنفس اليهودية الدونية بحيث يجب أن يكون حام عبداً لأخيه سام.

نستنتج مما سبق أن ثمة أربعة ركائز قامت عليها الأسفار الخمسة الأولى من التوراة (التكوين، الخروج، اللاويين، العدد، التثنية):

  • العنصرية: فهي ادعاء نسبهم إلى سام بن نوح.
  • الاستعلاء بأنهم شعب الله المختار من بين شعوب الأرض كافة.
  • اغتصاب الأرض تحت ذريعة وعد إلهي مزعوم .
  • العدوانية التي هي نتيجة طبيعية للعنصرية والاستعلاء.

العهد القديم يدعى أحياناً بالتوراة أو الأسفار العبرية هو كتاب اجرامي يدعو للقتل وتعقيد الحياة إلى أبعد صورة يتكون من 39 سفراً أولها خمسة أسفار تُسمى بالتناخ (يع) وعدد اصحاحاتها 929 صفحة وحوالي 1006 صفحات كتب هذا الكتاب بالمقلوب فبدأ المؤلفون كتابة آخر سفر ورجعوا لأول سفر.

أسفار العهد القديم[عدل]

في كل سفر قصة ومصيبة أضرط من الي قبلها ففي أول سفر المسروق من أساطير الأولين مثل البابليين والسومريين والأكاديين وأهالي حي الثورة ،الصدر سابقاً، وقصص عربدة موسى على فرعون مصر تحتمس الخامس والثمانون وهاهي الأسفار بتعريفات بسيطة:

  • سفر التكوين : وهو القصص المسروقة من الحضارات الأولية وقصص الغابرين عباد الأصنام.
  • سفر الخروج: وهو قصص تبين الحالة النفسية المريضة لإله اليهود بتسليطه القمل والضفادع والحشرات .
  • سفر اللاويين : يبين هذا السفر شرائع الذابيح وقوانين محلات اللحامين وتحريم أكل الشحم ولحم الخنزير والبطاطا المقلية بالدهن النباتي عيني كما يحرم الباقلا بالدهن والباجه والمنسف الأردني.
  • سفر العدد: هو سفر كلام فاضي زي بقية الأسفار فيه الكثير من الأحكام ووصف دقيق لوضع طاولة الشدة والطرنيب حيث يجب أن يكون الخشب خشب صندل نابولي من الخليل،وغطاء أخضر و 4 كاسات زجاجية نظيفة قطر الكأس ومساحة دائرته مساوية لنص رب اللتر المصبوب منه.ويحتوي على بركات بلعام الأربعة وقصة التطهير العرقي الأول الذي قام به المجرم الصغير يوشع بن نون خز موسى صاحب فلق البحار والضربات الجوية الأولى على مصر.
  • سفر التثنية:فيه قصص غريبة وتافهة مثل خطية عخان (دينهم ع هيك اسم)
  • بقية الأسفار عبارة عن قصص فارطة أسخم من الأول تحمل أسماء أنبياء مثل حبقوق وملاخي وعوباديا وعاموس وغيرهم من أسماء غريبة.

أسفار غريبة[عدل]

  • 'سفر الأمثال وهو سفر يتحدث عن أمثال على شاكلة "الصيت ولا الغنى" و" اثنين مخبلين وألفين معرسين" ومثل "يا طالب الدبس من طيز النمس يكفيك شر العسل"
  • سفر نشيد الإنشاد: يجب على كل من يقرأ هذا السفر أن يحذر من انتصاب مفاجئ وخيالات سكسية تجعله ينزح الى ممارسة الرذيلة والفضيلة أو اللواطة والعادة السرية بسبب ما يحتويه من مشاهد ساخنة لا يستطيع أي مؤلف أفلام سكس الوصول لها ويقال أن العديد من مخرجي أفلام البورنو يرجعون إلى هذا السفر في حالة انقطاع الوحي والخيال المريض.
  • المزامير: 150 قصيدة رمزية قام قطة ياسر عرفات وكلبه المدلل المرحوم محمود درويش بسرقة الكثير من نمط هذه القصائد العدميةالرمزية الغبية.

شخصيات العهد القديم[عدل]

يمتلئ العهد القديم بشخصيات لبني اسرائيل ترجع حتى آدم بالرغم من قصص الهولوكوست والسبي البابلي الأول والثاني وصص الخروج إلا أنهم وبقدرة قادر استطاعوا أن يدونوا وبدقة هذه الأسماء.

أستير: وهي الشرموطة الموجودة صورتها على كؤوس ستار بكس وكانت ضحكت على أحد الملوك في السبي كان قرر أن يخلص من اليهود في مملكته فلبست له أسفل أنواع اللانجري والبيبي دول وضحكت عليه.

هناك شخصيات مثل أيوب الصابر الذي انخرب بيت الي خلفوه ولكن اله اليهود المريض قام بمعايرته فيما يسمى مناجاة أيوب وورجاه انه ولا يسوى وأنه البر تبعه كلام هجايص.

التحريض[عدل]

يمتلئ هذا الكتاب الإجرامي بعشرات النبؤات والشتائم والتحريض على قتل الفلسطينيين والأردنيين وخصوصا أهالي عمان والكرك لأنهم أكلوا المنسف ضاربين بعرض الحائط وصايا هذا الكتاب في الطبيخ الذي يكاد ينافس منال العالم والشيف رمزي وهذه مقاطع من الدعوات للقتل التي يجب أن تمنع بسبب معاداة السامية والفاشية الدينية:

بِسَبَبِ الْيَوْمِ الآتِي لِهَلاَكِ كُلِّ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، لِيَنْقَرِضَ مِنْ صُورَ وَصَيْدُونَ كُلُّ بَقِيَّةٍ تُعِينُ، لأَنَّ الرَّبَّ يُهْلِكُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، بَقِيَّةَ جَزِيرَةِ كَفْتُورَ. ارميا 47-4
عَلَى كُلِّ سُطُوحِ مُوآبَ وَفِي شَوَارِعِهَا كُلِّهَا نَوْحٌ، لأَنِّي قَدْ حَطَمْتُ مُوآبَ كَإِنَاءٍ لاَ مَسَرَّةَ بِهِ، يَقُولُ الرَّبُّ
  • 39 يُوَلْوِلُونَ قَائِلِينَ: كَيْفَ نُقِضَتْ؟ كَيْفَ حَوَّلَتْ مُوآبُ قَفَاهَا بِخِزْيٍ؟ فَقَدْ صَارَتْ مُوآبُ ضُحْكَةً وَرُعْبًا لِكُلِّ مَنْ حَوَالَيْهَا.
  • 40 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَا هُوَ يَطِيرُ كَنَسْرٍ، وَيَبْسُطُ جَنَاحَيْهِ عَلَى مُوآبَ.
  • 41 قَدْ أُخِذَتْ قَرْيُوتُ، وَأُمْسِكَتِ الْحَصِينَاتُ، وَسَيَكُونُ قَلْبُ جَبَابِرَةِ مُوآبَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ كَقَلْبِ امْرَأَةٍ مَاخِضٍ.
  • 42 وَيَهْلِكُ مُوآبُ عَنْ أَنْ يَكُونَ شَعْبًا، لأَنَّهُ قَدْ تَعَاظَمَ عَلَى الرَّبِّ.
  • ارميا 48-39:42
هكذا قال السيد الرب من اجل ان الفلسطينيين قد عملوا بالانتقام وانتقموا نقمة بالاهانة إلى الموت للخراب من عداوة ابدية. فلذلك هكذا قال السيد الرب هانذا امد يدي على الفلسطينيين واستاصل الكريتيين واهلك بقية ساحل البحر. واجري عليهم نقمات عظيمة بتاديب سخط فيعلمون اني انا الرب اذ اجعل نقمتي عليهم

وقد صرح مصدر من شحادي ومبعبصي الشعب الفلسطيني بأن يأخذوا توراتهم ونبؤاتهم ويحشوها في طيازهم.

من ضرطاته المقدسة[عدل]

(وَإِذَا نَطَحَ ثَوْرٌ رَجُلاً أَوِ امْرَأَةً فَمَاتَ، يُرْجَمُ الثَّوْرُ وَلاَ يُؤْكَلُ لَحْمُهُ. وَأَمَّا صَاحِبُ الثَّوْرِ فَيَكُونُ بَرِيئًا) سفر الخروج (28-21)

تدلك هذه الآية أولاً على مدى التوازن العقلي للرب التوراتي يهوه, ذلك الذي يُفترض أنه صنع الكون أو الأكوان حتى و مليارات المليارات من المجرات والنجوم والكواكب يُطالب المؤمنين به بإجراء محاكمة لحيوان يتحرك على أساس غريزي زرعه هو (أي يهوه) فيه ! وبناءً على ذلك الحكم الضراطي, كان مسيحيو القرون الوسطى يقومون بمحاكمة الحيوانات, وحتى بتعيين محامي للدفاع عن الحيوانات المتهمة !. وفي قصة مشهورة كان المتهمون فيها مجموعة من الفئران أتلفت أحد المحاصيل الزراعية, فكانت حجة الغياب التي قالها محامي الدفاع عنهم للمحكمة بأن الكثير من القطط كانت تسكن بالقرب من مكان المحكمة ولهذا تغيب موكلوه عن الجلسة ! واستمرت تلك المهازل المقدسة الخرائية لمئات السنين, وكان أخرها في الولايات المتحدة بولاية "تينسي" عام 1916, عندما قام مجموعة من سكانها الأفاضل أصحاب الأدمغة المتقلصة لحجم زبر طفل ذي عامين بإعدام فيل دون محاكمة هرب من السيرك وتسبب بقتل شخص أثناء هروبه, بأن صنعوا له مشنقة على رافعة السكة الحديد ونفذوا الحكم حتى تسود العدالة الربانية.[١] [٢]

مصادر[عدل]

Spas vsederzhitel sinay.jpg
       
مسيحية
أرثذوكسية - العهد القديم - مكاري يونان - مار جرجس - تلاميذ المسيح - يسوع المسيح - الثالوث الأقدس - العهد الجديد - برسوم المحرقي - مار خوريوس - مسيحية - خطيئة آدم - مريم العذراء - بابا الفاتيكان - الصليب