مؤتمر

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
1931 - Islamic Conference picture with Salem Muftic.jpg

المؤتمرات إختراع عربي بدأ في دار الندوة في الجاهلية وكان أول مؤتمر هو جنيف واحد ثم أعقبه جنيف اثنين وجنيف ثلاثة، وأستانة واحد وأستانة اثنين . تواجه العرب مشكلة عويصة مع المؤتمرات وهي تسمية مؤتمرات السيسي الشبابية المكسيكية الغير مدبلجة والتي بلغ عددها لحد الٱن ثمانية ، فكلها مؤتمرات البلحة ، ولا بد من الاستنجاد بالأعداد، بتسميتها، مؤتمر بلحة واحد وبلحة اثنين.. أما إذا سميت مؤتمرات بشار الأسد بأسماء الطعام فأولى بها تسمية: مؤتمرات الشنكليش، وهو طعام سوري، ونوع من الأجبان أو الألبان المعتّقة، ويعتبر أحد أهم المقبلات السورية، يقدم بارداً بعد إضافة زيت الزيتون والبندورة والبصل إليه، قيل إنه لذيذ وبلا فائدة غذائية. والمكسيكية وصف يستلزم أمرين هما؛ الطول، وبراعة النشل.

يناقش المؤتمر عادة موضوعا محددا في عدد من المحاور او محورا واحدا ذو عدة مواضيع ولاوجود للمحور او الموضوع في مؤتمرات القمة العربية . يقدم المشاركون ا أبحاث وأوراق عمل محكّمة تعتمد من اللجنة العلمية للمؤتمر . فيديوهات المقاول المصري محمد علي المسلسلة يمكن إعتبارها مؤتمرات من البيتنجان ، حيث نعرف رقم حلقة مؤتمره من لون قميصه، وهو لله دره يكرر لفظ البيتنجان في كل فيديو، وثمة نوع أبيض من الباذنجان أبرص، البيتنجان لفظ ساخر يطلقه محمد علي على نظام البلحة. وقد نرى فيلماً يوماً اسمه: بلحة بس بيتنجان. ألم يقل السيسي: أنا مش بتاع سياسة ؟ هو بتاع بيتنجان.

تاريخيا بدأ اول مؤتمر صحفي لأمير بشير سنضطر إلى التذكير به لعل الذكرى تنفع المؤمنين، وهي أنه قال لصحفي يوماً قبل مؤتمر من المؤتمرات : نفسي تشتهي أكلة باذنجان، فقال الصحفي: بارك الله في الباذنجان، هو سيد المأكولات بلا منازع، لحم بلا شحم، وسمك بلا حسك، يؤكل مقلياً ومشوياً ومحشياً بالكاجو.. وراح الصحفي يعدد فوائده، حتى اندهش الأمير من بطولات الباذنجان كأنه عنترة الخضار يصول في حومات المطبخ بطعمه البتار.

بعد إختتام المؤتمر أعماله بتوصيات لم تتطلب التنفيذ، أو التواتر السنوي في تنظيمه، أو تحديد زمن معين له خلال السنة خرج من شرج الأمير شرٌّ مستطير بسبب الباذنجان فقال للصحفي الذي كان بصدد لعق حذاء الأمير : لقد أكلت من الباذنجان ، فنالني منه ألم في معدتي، فقال الصحفي المأجور: لعنة الله على الباذنجان.. إنه ثقيل، غليظ، نفّاخ، أسود الوجه، متهم بالإرهاب، إخوان مسلمين.. وهنا قال له الأمير: همممممم مدح الشيء يوما ثم ذمّه في اليوم التالي , انه لعمري موهبة ؟ فقال الإعلامي: يا مولاي أنا خادم للأمير، ولست خادماً للباذنجان، إذا قال الأمير نعم قلت «نعم».. وإذا قال: لا.. قلت «لا»! فسُرُّ الأمير منه، فالأمراء يحبون طعم الطاعة أكثر من طعم الباذنجان.

الأمم المتحدة أجهضت الثورة السورية من خلال عدة مؤتمرات ، وأرادت إنهاء الصراع قبل نهايته، فجمعت الباذنجانيين حتى يتفرق دم الشعب السوري بين القبائل، وعملت مكدوس الدستور محشياً بمكسرات البحص والرمل. فوجدنا باذنجاناً أبيض اللون وأسود وأزرق وبمبي من القوارير النسويات، لكن الطعم واحد، ومنهم قشور باذنجان، ومنهم بيض عجل (نوع منفوخ من الباذنجان) ومنهم مبذّر مذاقته كطعم العلقم (باذنجان لا لحم له) وهم يستحقون شتائم محمد علي التي من أجلها نتابع فيديوهاته واحداً واحداً، فكلما شتم انتعشت روحنا وزغردت نفسنا، فهو يعامل السيسي بما هو أهله.