مستخدم:الدكتور احا

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

البوسة[عدل]

تعريف: البوسة عبارة عن شفط الغبار والاوساخ عن الشيء. تختلف مفاهيمنا عن البوسة من موقف لآخر وسنقوم بهذا المقال بشرح التطور الدارويني للبوسة والمفاهيم المختلفة الناتجة عنه.

التطور الدارويني للبوسة[عدل]

تميّز الانسان القديم (الهوموسابيانس) بعيشه في الكهوف والغابات وبقلّة استحمامه. فكانت تتكاثر الاوساخ على جلده والغبار والطين واللطع وخراء الحيوانات عندما يقع على الارض بالغلط بسبب المطاردة ليل نهار وراء الحيوانات الاليفة والهروب من الوحوش. وكان من المعتاد عند الانسان القديم انه اذا عاد الرجل الى منزله (كهفه) في ساعات المساء تبدأ انثى الهوموسابيانس بتنظيف جسد زوجها عن طريق شفط الاوساخ والخرا واللطع من جسده بفمها لكي يصبح نظيفا ومثيرا جنسيا لتبدأ عملية التزاوج. بقيت هذه العادة مترسخة في جينات الجنس البشري وتتناقلها الاجيال بعد الاجيال الى يومنا هذا ورويدا رويدا فقدت البوسة معناها الحقيقي وتحوّلت الى تعبير عن الحب والرومانسية.

البوسة الفرنسية[عدل]

وهي بوسة فم متبادلة بين الحبيب والحبيبة. الغرض من هذه البوسة هو اختبار رائحة فم شريك الحياة ومذاق طعم فمه قبل ان يتزوّجا ويوقع الفاس بالراس. وهناك شاعر جاهلي عبّر عن الهدف من وراء البوسة بهذا البيت:

رَأَيْتُ مِنْ فَمِهَا شَهْداً يُجاذبني --- فَبُسْتُهُ فكأنّ الطيزَ نَكْهَته

يقصد الشاعر انه رأى فم محبوبته وهو يلمع ويسيل لعابها بمشهد جذّاب وكأنه عسل يغريه ليبوس فمها. لكن عندما باس فمها وتذوّق طعمه أحسّ وكأنه يتذوّق طعم الطيز من القذارة والرائحة الكريهة. ولهذا السبب يعتاد المتحابّون ان يقبّلوا بعضهم البعض بالفم بشكل مستمر حتى يفحصوا في كل لحظة هل ستتغير رائحة الفم وتصبح كريهة ام لا. بعد النوم يقبّلها فورا ليتأكد من رائحة فمها، يقبّلها بعد الاكل، بعد تدخين سيجارة الخ

بوس طيزي[عدل]

البوسة ليست فقط لتنظيف الاوساخ واختبار مذاق الفم المقرف، بل البوسة تدل على رجولة اللي طيزه انباس/اتباس. ظهرت كلمة "بوس طيزي" في احدى الدول العربية (بدون ذكر اسامي يا عرصات) بعد ان حصل الموقف التالي: كان هناك زعيم عربي عنده مشكلة (بدون ذكر اسامي يا عرصات). لا يستطيع ان ينام الا ان يأتي رجل محترم ويبوس طيزه ويلحسها. فكان في كل يوم في ساعات المساء يتجوّل مع موكبه ويختار رجل محترم ماشي بالشارع بهيبة ووقار. يأتي الامن ويسحله الى سيارة الامن ويقولون له "نعطيك 5 آلاف من العملة المتداولة في دولتنا مقابل ان تبوس طيز الرئيس" فيقول الرجل "طبعااااااااا ببوس طيز رئيسنا هذا يشرفني". بما ان الرئيس كان يعملها في كل يوم على مدار 20 عام: اضرب اطرح بيطلع الرقم 7300 شخص باس طيز الرئيس. وهذا الرقم الكبير كان يظن ان بوس الطيز يعطي قيمة للشخص فيقتدي بالرئيس ويطلب من الناس يبوسو طيزه بكل افتخار. وهكذا انتشر الموضوع واصبحت كلمة "بوس طيزي" تدل على الرجولة.