مستخدم:Ashkeef

من Beidipedia
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

شروح عصرية لتعبير مزبلة التاريخ

هو تعبير تم ظهوره من زمان لكن اعيد استخدامه بقوة في السنتين اللي فاتوا و خاصة في المنطقة العربية بعد ثورات الربيع العربي، و كما هو معروف للعامة والخاصة المزبلة هي مكان وضع الزبالة او القمامة او الوساخة او المخلفات (افهمها انت بقي حسب لغتك العامية) و الزبالة هي كل ما يمكن الاستغناء عنه و عدم الاحتفاظ به ومن المعروف ان الانسان العربي يتمتع بحب شديد لكل متعلقاته القديمة و المستعملة "كراكيبه" و يخزنها في كل مكان، بداية من بطرمنات المربي الفارغة، مرورا ببواقي الغدا اللي لازم تبات في التلاجة كام يوم، و فرد الجوارب اللي ضاع بقيتها من زمن و تخزن في الادراج، الي زجاجات المياه المعدنية الفارغة (التي يستخدمها بعض الشعوب بعد ملئها و وضعها امام البيوت لابعاد القطط عن بيوتهم) و طبعا الجرائد التي تم قرائتها و بيتعملها ريسكلنج (اعادة تدوير) عن طريق تحمير البطاطس عليها.

المزبلة

من الاخر حتلاقي في المزبلة حاجات لا يستطيع بشري استعمالها (اكل حمضان، و زيت قلي تم استعماله عشر مرات "بشطارة" و حفاظات اطفال مستعملة و فوط صحية وعلب زبادي فارغة و بواقي ظوافر مقصوصة (مش حتلاقي بواقي شعر لأن بعض الشعوب العربية بيرموها في التواليت ويضربوا عليها السيفون علشان يعتقدوا في بعض الخرافات المرتبطة برمي الشعر في المزبلة)، من المعتاد ايضا ان تجد في المزبلة اعقاب سجاير و مناديل ورقية منفوف فيها و تفل شاي تم غليه لأكثر من مرة والجدير بالذكر ان بعض الزبالين (اي الناس الذين يجمعون الزبالة) يدعون انهم يستطيعون معرفة مستوي الاشخاص الذين يجمعون زبالتهم بمجرد رؤيتها و فرزها.

التاريخ

هي مادة يتم تدريسها بالغصب لطلاب المدارس و ايضا لمن لم يسعفهم حظهم و جابوا مجموع في الثانوية العامة و اضطروا يدخلوا اداب قسم تاريخ او تربية قسم مواد اجتماعية، و الجدير بالذكر ان الطالب يحب هذه المادة او يكرهها حسب المدرس اللي حيدرسها له، لو كان راجل ظريف و بيحكي حكايات الطالب حيحبها، اما لو كان بيقرا من الكتاب بتاع الوزارة او بيخلي كل طالب يقرا من الكتاب بالدور او بيخلي الطلاب يحضروا الدرس قبل ما يحضروا الحصة و يقوموا يسمعوا الدرس يكرهها الطالب دغري، و طبعا كلنا عارفين ان "التاريخ يكتبه المنتصرون" و بالتالي ده يجعلنا نشك في كل انواع التاريخ و حكاياته، و يدعي المؤرخون (اللي هما الناس اللي بيكتبوا التاريخ و يعملوا منه كتب يسترزقوا بيها) انهم محايدون (و طبعا ده عند امه يا ادهم لأن هم محايدين زي حكام الكورة المصريين ما كلهم اهلوية) كل كام سنة بيطلع واحد يقول انا عايز اسمي يتخلد في التاريخ، و هو يا حبة عين امه ما يعرفش ان بعد ٥٠ سنة اللي حيكتبوا التاريخ ممكن يطلعوه كويس او وحش حسب الاتجاه بتاع البلد وقتها و طبعا (اللي تكسب به العب به)


لماذا ربطت الامة العربية بين المزبلة و التاريخ؟

فيه نظريات كتيره اتعملت علشان الموضوع ده اهمها التالي:

١- نظرية "اكلت السمكة حتي ذيلها" و دي معناها ان من كتر ما الشخص فجعان مش حيسيب حتي ديل السمكة عشان يرميه في الزبالة و القطط تاكله. و في شروح هذه النظرية يقول الراوي (و الكلام ده علي عهدة امه ملناش دعوة بيه) ان الانسان الفجعان مزبلته هي معدته و بالتالي لما يحط اي حد في مزبلة التاريخ حيتخلص منه لما يخش الحمام و يضرب عليه السيفون و ينساه.

٢- نظرية "لازم عشان نلخبط العيال نكتب التاريخ الهجري علي يمين الورقة و التاريخ الميلادي علي شمال الورقة"، في شروح النظرية دي يعترف المعترفون بها ان مزبلة التاريخ جزء لا يتجزأ من التاريخ يتم ذكره حتي يتم حشو كتب التاريخ به و بالتالي زيادة حجمها و بالتالي فلوس زيادة و نغنغة للمؤرخين يا معلم

٣- نظرية "ذاكرة السمكة الذهبية" و ده مرض متفشي بقوة في المنطقة العربية و من اعراضه ان نفس الانسان اللي انت بتشتمه دلوقت حتخليه بطل بعدين (امثلة علي ذلك: المشير بالنسبة للاخوان و شفيق بالنسبة لعكاشة) و من اعراضه الاخري ان ذاكرة الانسان العربي تساوي ذاكرة ٥٠ ذبابة مجتمعين او ٢٥ بعوضة منفصلين، و تعتمد النظرية في شرحها علي ان الانسان العربي يضع بعض الاشخاص (اللي مش مرتحالهم في خلال اسبوعين من تاريخه) في مزبلة التاريخ (وهي مكان مؤقت) علشان يرجعلهم وقت عوزة


ميين اللي عنده الحق يحط اي شخص في مزبلة التاريخ؟

اي عيل صغير عنده فيس بووك او تويتر يقدر يقول علي اي حد..الي مزبلة التاريخ.


امثلة لناس دخلوا مزبلة التاريخ و خرجوا منها سلام

-علاء الاسواني (بالنسبة للتيار الاسلامي) بعد ما قرر يدي صوته لمرسي علشان ما ينجحش شفيق

-العجل في بطن أمه

-ابوحامد (بالنسبة للفلول) بعد ما خرج من البرلمان و بقي بيقوم بتأييد عمر سليمان بعد ما جاب الرصاصتين في المجلس


الخلاصة

المهم ان الجماعة المؤرخين ليهم تعبير تاني اسمه محكمة التاريخ و التعبير ده هو طريقتهم لوضع بعض الناس في المزبلة و البعض الأخر علي عناوين كتبهم