25 (عدد)

من Beidipedia
(بالتحويل من 25)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
25 house number in Lincoln, England.jpg

25 عدد صحيح يلي العدد 24 وهو رقم مرعب للفتيات العربيات اللواتي يعشن في رعبٍ من رقم 25 ، فرقم خمسة وعشرين ليس رقما عاديا عند الفتيات العرب وهو أشد شؤما من رقم 13 المشهور بشؤمه ، فسن الخامسة والعشرون هو نهاية شوط حياة كثير من الفتيات ، وهو نهاية حقبة تفصل بين مرحلتين خطيرتين في حق الفتاة ، الأولى مرحلة الرجاء، والثانية مرحلة اليأس والقنوط . الفتاة في بعض دول العالم تعيش حالة الرعب في سنوات أبكر من سن الخامسة والعشرين بكثير ، فهناك عرب لا يرغبون في الزواج من الفتاة إذا تجاوز عمرها الثامنة عشرة ، وهناك عرب آخرون يشترطون في الزوجة ألا يزيد عمرها عن أربع عشرة سنة أو خمس عشرة فقط ! معظم الفتيات عندنا يعشن هذا الكابوس المرعب ، كما وصفته إحدى الفتيات في رسالة عبر الإنترنت فقالت بحزن:

أحسست ببداية الخوف والرعب عندما وصلت إلى السنة الأخيرة في الجامعة وكان عمري وقتها اثنين وعشرين عاما ، وظللت مسكونا بالسنوات ، فما إن أنهيت دراستي في سن الثالثة والعشرين حتى بدأ كابوس الخامسة والعشرين يطاردني صباح مساء ، وكأنه بالضبط موعد الحكم بإعدامي ، حاولت مرارا أن أتخلص من هذا الكابوس وأتزوج ابن عمي الجاهل الذي لا أحبه ، ولم أتمكن من ترجيح أحد الكابوسين على الآخر ، ولكنني أخيرا ا اخترتُ كابوس الخامسة والعشرين وفضلته على كابوس الزواج الفاشل الذي سينجب أطفالا ، ثم حاولت بعد أن تجاوزت الكابوس أن أتخلص من حياتي ، لا لعجزي ولكن حتى أتجنب نظرات مَن حولي ! هأنذا قد تجاوزت اليوم سن الزواج ، ووصل عمري إلى سبعة وعشرين عاما، وأنا أعيش اليوم بقية عمر ! هل تعرف بأن أشد حالات الرعب التي أتعرض لها هي عندما ألتقي بزميلة قديمة لي تشرع في ذكر أسماء رفيقاتي اللاتي تزوجن وأنجبن ،ثم تنطق بحكم الإعدام فتقول : ألم تتزوجي بعد ؟ !

هناك قمع اجتماعي نفسي خطيرا تعيشه فتيات العرب ، وهو أقسى وأخطر من أي عنف تعيشه المرأة ، وكثيرات ممن يصلن إلى هذا الغول المرعب يُصبن باليأس والإحباط ، فيلجأن إلى خيارات بديلة أكثر رعبا من رقم 25 ، فبعضهن ممن لم يفلحن في الحصول على وظيفة قد تخرجهن من مأزق الرقم المنحوس ، فإنهن يلجأن إلى كسر حالة الإحباط والشؤم فيتزوجن رجلا متزوجا أو هرما كبيرا ، المهم أنهن يتزوجن لا لبناء بيت جديد ، بل للهروب من القمع النفسي الذي يتعرضن له في كل ساعة ويوم .

اعتادت نساءٌ كثيرات متابعة ضحايا الخامسة والعشرين ومطاردتهن أينما يجدنهن بقول يحتوي على معنيين متناقضين ، فيدعون لضحايا الرقم المنحوسات قائلات : "الله يستر عليكِ" !! وهذا الدعاء في جوهره دعاءٌ جميلٌ مأثور ، غير أنه يعني عند كثيرات من ضحايا الرقم أنهن لسن مستورات حتى الآن ، وأن هذا الدعاء هو رأيٌ عام . ومن أنماط القمع النفسي للمرأة ما تتعرض له نساءٌ كثيرات لم يرزقن بأطفال حينما تطاردهن نساء بدعاء مأثور آخر ، يحمل أيضا معنيين فيقلن : الله يعوِّض عليك .

من أنواع القمع اللفظي والنفسي للمرأة ما تتعرض له كثير من النساء ممن لم ينجبن ذكورا واقتصر إنجابهن على البنات ، دعاءٌ آخر يحمل في طياته ما تحمله الأدعية المأثورة السابقة :"الله يعوضك بصبي" . أن كثيرات وكثيرين في مجتمعنا لا يعتبرون إنجاب البنات إنجابا ، بل الإنجاب الحقيقي عندهم هو الذكور فقط ، فيقولون ويقلن أمام التي أنجبت البنات : فلانة مسكينة ليس عندها أولاد .

لم يتغير وضع المرأة كثيرا في معظم المجتمعات العربية الذكورية ، على الرغم من تطور الحياة وبروز الكفاءات النسائية في المجتمعات العربية ، فما تزال المرأة بجسدها وشكلها وأعضائها هي العِرض والكرامة والعزة ، وهي منجبة البنين لا البنات ، والمرأة بالأحرى إحدى وسائل الذكور وديكور لهم ، فالمرأة تُستعمل لتبييض وجوههم إن هي أنجبت الذكور ، والتزمت بحرفية العادات والتقاليد بغض النظر عن قناعتها بهذا التقاليد ، وإما لتسويد وجوههم إن هي أنجبت البنات ، أو حادت عن المألوف والسائد , وسيظل مجتمع الذكور يَتعس بالفتيات ممن لم يتمكنَّ من الزواج ، ويعتبرهن عبئا ثقيلا على كثير من الأسر .